الجيش الأميركي يسرّع عملية استبدال الرادار الخاص بمنظومة باتريوت

نموذج عن رادار الباتريوت المُعاد تصميمه والذي يستخدم نوعين من التكنولوجيا: منظومة المسح الإلكتروني النشط ومنظومة المسح الكهربائي النشطة العاملة بنتريد الجاليوم (شركة رايثيون)
نموذج عن رادار الباتريوت المُعاد تصميمه والذي يستخدم نوعين من التكنولوجيا: منظومة المسح الإلكتروني النشط ومنظومة المسح الكهربائي النشطة العاملة بنتريد الجاليوم (شركة رايثيون)

عدد المشاهدات: 1379

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

يسعى الجيش الأميركي بشكل سريع إلى التزوّد برادار يتمكّن من الكشف عن التهديدات من 360 درجة ليحلّ مكان جهاز الاستشعار الحالي الخاص بنظام الدفاع الصاروخي والجوي “باتريوت” (Patriot). هذا وتعتزم الخدمة تخصيص أكثر من نصف مليار دولار إضافية لبدء العمل على البرنامج، وفقاً لوثائق من ميزانية عام 2019 الصادرة هذا الأسبوع.

وبالمقارنة مع ميزانية السنة المالية 2018، فإن الخطة الخمسية للسنة المالية 2019 تُظهر تخصيص مبالغ كبيرة من المال. وفي حين خصّص الجيش مبلغ 419.6 مليون دولار من السنة المالية 2019 حتى السنة المالية 2022، فإن وثائق ميزانية السنة المالية 2019 تُظهر زيادة قدرها 535.5 مليون دولار في نفس الفترة الزمنية التي بلغ مجموعها حوالي مليار دولار – 955.1 مليون دولار. هذا ويريد الجيش مبلغ إضافي قدره 241.5 مليون دولار في السنة المالية 2023.

وقالت الوثائق إن الزيادة في التمويل تهدف إلى تطوير واختبار عمليات تصميم البرمجيات المبكرة كما ستساعد “الجيش على أن يكون على اطلاع أفضل في ما يخص عملية تسريع القدرات”.

وباتت مهمة استبدال الرادار أكثر أهمية حيث أن الجيش الأميركي ينظر في التعامل مع التهديدات المختلفة: تلك التي تحلّق بشكل أبطأ وأسرع أو التي تناور بطريقة مختلفة. هذا وباتت تهديدات اليوم أصغر وأكثر فتكا، الأمر الذي يبرهن أن امتلاك رادار قادر على الكشف بشكل موثوق على نطاق 360 درجة، أصبح أمراً ضرورياً للتعامل مع التهديدات المتزايدة التعقيد. وإن نظام باتريوت اليوم يعاني من مشاكل.

في هذا الإطار، قام اتحاد تكنولوجيا المعدات الحربية التابع لوزراة الدفاع الأميركية (DOTC) بتوقيع عقود مع أربع شركات من أجل التوصّل إلى تصاميم مفاهمية (Concept Designs) في تشرين الأول/أكتوبر الماضي والتي ساعدت في إطلاع الجيش على المتطلبات اللازمة لاستبدال رادار نظام “باتريوت”.

  وزارة الدفاع الأميركية توقّفت عن تسلّم طائرات أف-35 بسبب خلاف مع الشركة المنتجة

وقد حصلت شركتا “رايثيون” و”لوكهيد مارتن” على عقدين، وهو أمر لم يكن بالمفاجىء خاصة وأن الطرفان قاما على مدى سنوات بتطوير واختبار رادارات قادرة على الكشف بزاوية 360 درجة. وتعتبر شركة “رايثيون” المقاول الرئيس لنظام باتريوت، في حين من المفترض أن تكون “لوكهيد مارتن” الشركة التي قامت بتطوير النظام البديل للباتريوت وهو نظام الدفاع الجوي الأميركي “ميدز” (MEADS) المضاد للصواريخ البالستية. وتخلت الولايات المتحدة عن خطط لشراء هذا النظام، في حين تسير ألمانيا في خططها لمواصلة تطويره وشرائه.

هذا وحصلت كل من شركتي “نورثروب غرومان” و”تكنوفاتيف أبليكاتيونس” عقوداً على هذا البرنامج. ومن المتوقع أن تستمر العقود لأكثر من 15 شهراً.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قال باري بايك، المسؤول التنفيذي لبرنامج الصواريخ والفضاء لدى الجيش، في مقابلة مع “ديفانس نيوز” إنه يعتقد أنه سيكون من الممكن أن يصبح الرادار تشغيلياً في منتصف العشرينات، مضيفاً أن الجيش ينتظر لمعرفة ما إذا كان كان الجدول الزمني قابلاً للتطبيق استناداً إلى مزيد من المعلومات من الصناعة.

Defense News

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/land/2018/02/16/us-army-sees-faster-path-for-patriot-radar-replacement/

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.