تعرف على طوربيد “يوم القيامة” الروسي الذي يعد من أخطر الأسلحة البحرية في العالم

طوربيد "يوم القيامة" الروسي
طوربيد "يوم القيامة" الروسي

عدد المشاهدات: 1192

ذكرت مجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية، في تقرير لها، في 20 شباط/ فبراير، أن الطوربيد النووي الروسي تم تصميمه لاستهداف السواحل الأميركية بضربة قاسمة تدمر أي منشآت استراتيجية بالقرب منها، وتقضى على مظاهر الحياة لفترة طويلة في المناطق المستهدفة.

ولفتت المجلة إلى أن الطوربيد النووي تم تصميمه لتدمير مناطق ساحلية واسعة وجعلها غير صالحة لأي أنشطة عسكرية أو اقتصادية أو حياتية، إضافة إلى إمكانية استخدامه لتدمير القواعد البحرية الضخمة ومجموعات حاملات الطائرات. ونوهت المجلة إلى أن خطورة الطوربيد الروسي تكمن في إمكانية أن يتم تطويره لينطلق بسرعة يمكن أن تصل إلى 185 كم في الساعة، وهو ما يمكنه من الإفلات من أي نظام دفاعي للتصدي له، إضافة إلى انطلاقه على عمق يصل إلى ألف متر تحت سطح البحر.

ورغم السرية المفروضة على السلاح الروسي الفتاك، إلا أن بعض التقارير تشير إلى أن طوله 26 مترا، وعرضه 1.6 مترا، وفقا للمجلة، التي أشارت إلى أن تقارير استخباراتية أميركية تشير إلى أنه تم إجراء تجربة إطلاق ناجحة عام 2016.

ونشرت المجلة الأميركية تقريرا، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أن روسيا تطور سلاحا خارقا يمكنه ضرب موانئ أميركا وأساطيلها من مسافة تزيد على 9 آلاف كم، وأن أنظمة الدفاع الأميركية المضادة للطوربيدات لا تستطيع إيقافه. وكشف تقرير نشرته مجلة “بوبيلر ميكانيكز” الأميركية، في 16 كانون الثاني/ يناير، أن وثائق “البنتاغون” الخاصة باستراتيجية الأمن القومي الأمريكي أكدت تطوير روسيا لهذا الطوربيد، مشيرة إلى أنه أقوى سلاح نووي في العالم خلال نصف قرن.

ويعرف الطوربيد الروسي في وثائق “البنتاغون” باسم “كانيون”، وفقا للمجلة التي أشارت إلى أن أول معلومات عنه تم الكشف عنها بالصدفة في مقابلة تلفزيونية عام 2015.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.