سيناتور أميركي بعد زيارته لإسرائيل: يتوجّب “إيقاف ماكينة إيران-الأسد”

جنود إيرانيون يسيرون خلال العرض العسكري السنوي بمناسبة الذكرى السنوية لاندلاع حرب إيران المدمرة 1980-1988 مع العراق - صدام حسين، في 22 أيلول/سبتمبر 2017 في طهران (AFP)
جنود إيرانيون يسيرون خلال العرض العسكري السنوي بمناسبة الذكرى السنوية لاندلاع حرب إيران المدمرة 1980-1988 مع العراق - صدام حسين، في 22 أيلول/سبتمبر 2017 في طهران (AFP)

عدد المشاهدات: 1169

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

حذرت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي مؤيَّدة من الحزبين في 27 شباط/فبراير الجاري من أن الحرب بين إسرائيل والقوات الإيرانية بالوكالة باتت وشيكة، وذلك بعد زيارة أقامتها للشرق الأوسط الأسبوع الماضي.

وأشار السيناتور ليندسي جراهام إلى أن حزب الله – الحزب اللبناني المؤيد لإيران – طوّر محطة في لبنان لتحويل الصواريخ إلى ذخائر دقيقة التوجيه كما قام بنشر مقاتليه في البنى التحتية المدنية مثل الشقق والمدارس والمستشفيات. وقال في حديثه مع مسؤولين اسرائيليين “عندما يقولون لكم إننا نريد المساعدة في التعامل مع النكسة التي قد تأتي من الهجمات على أهداف مدنية حيث قام حزب الله بدمج قدراته العسكرية، يُعتبر ذلك أمراً لافتاً جداً”.

وعن ترأسه وفداً من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي مؤيَّداً من الحزبين الأسبوع الماضي إلى اسرائيل، الأردن، اليونان والمملكة المتحدة، قال غراهام للصحفيين: “كانت هذه هي الرحلة الأكثر إثارة للقلق من أي رحلة قمت بها مؤخراً”.

من جهته، صرّح السيناتور كريس كونز، عضو لجنة العلاقات الخارجية الأميركية إلى أن “الصراع يتفاقم”، مشيراً إلى عملية إسقاط الطائرة من دون طيار الإيرانية في اسرائيل التي تلاها إسقاط المقاتلة الاسرائيلية من قبل الدفاعات الجوية السورية خلال عملية هجومية انتقامية في سوريا. وأضاف أن “وتيرة الإيقاع من حيث إمكانات الصراع في سوريا قد ارتفعت؛ أما التقنيات التكنولوجية التي توفّرها إيران إلى سوريا وجنوب لبنان فتطوّرت، كما أن رغبة إيران في استفزاز وتحدّي اسرائيل قد ارتفعت بدورها”.

وقد رأى كل من السيناتور جراهام ونظيره كونز وجود صلة بين زيادة الضغط على إسرائيل وعدم وجود استراتيجية للرد على روسيا وإيران من إدارة ترامب وحلفاء أميركا الأوروبيين.

  رئيس الأركان الإيراني: لن نطلب إذناً من أحد لتطوير أسلحتنا

وقال جراهام في هذا الإطار “لقد قمنا بعمل جيد جداً في التعامل مع تنظيم داعش ولكنني لا أرى خطة متماسكة”، مشيراً إلى مجموعة من التهديدات على الحدود الإسرائيلية مع سوريا. فبالقرب من مرتفعات الجولان، هناك قرى سورية تسيطر عليها، على التوالي، قوات المعارضة، مقاتلو داعش والقوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد الذين يتكاملون مع حزب الله. وأضاف جراهام أن “أسوأ كابوس إسرائيلي هو وجود قوات تابعة للأسد وعناصر من حزب الله وحرس الثورة الايرانية على حدودها. إنه من مصلحتنا أن نوقف “ماكينة الأسد-إيران”.

وحثّ كل من جراهام وكونز الإدارة إلى توفير الكونغرس بخطة لمواجهة إيران وروسيا. ودعا جراهام المجتمع الدولي إلى “تكثيف جهوده” في هذا الإطار.

ويأتي هذا التحذير بعد أيام من إعلان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريس أنه يشعر بالقلق إزاء احتمال حدوث مواجهة مباشرة بين اسرائيل ومجموعات ميليشياوية مختلفة في سوريا تقترب من حدودها.

تجدر الاشارة إلى أن الأمم المتحدة – التي تشغّل قوة حفظ سلام قوامها 11 ألف عضو في لبنان – تحتفظ بقوات هناك منذ احتلال اسرائيل لجنوب لبنان في عام 1982. وانسحبت الدولة اليهودية في عام 2000.

هذا وأشاد المسؤولون الإسرائيليون بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى هناك ولكنهم وحلفاء آخرين أعربوا عن قلقهم إزاء الإتجاه الأميركي غير الواضح في المنطقة.

وقال كونو في هذا السياق إن “عدم وجود خطوة أو مسار واضح في سوريا فيما يتعلق بايران، وفي سوريا فيما يتعلّق بالأكراد، وفي اسرائيل فيما يتعلّق بالقضية الاسرائيلية-الفلسطسنية – كان موضوعاً تم طرحه في كافة اجتماعاتنا”.

أما جراهام فاعتبر أنه بدون قرار، إن إيران، من خلال حزب الله، قد “تغري” اسرائيل للدخول في حرب في لبنان. والسؤال الحقيقي هو: ما هي الخطوة التالية ترامب؟ ما أريد أن أقوله للرئيس هو أن الإيرانيين يختبرونه. إن هذا لن يحدث إذا كانت هناك سياسة متماسكة تجاه روسيا وإيران في سوريا”.

  أميركا تعتقد أن إيران تعدّ لمناورات كبرى في الخليج في الأيام القادمة

Defense News

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/congress/2018/02/27/graham-returns-from-israel-we-must-stop-the-iran-assad-machine/

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.