هل من الممكن إنشاء مصنع للدبابات في تركيا بمساعدة ألمانية؟

صورة التقطت في كيريخان في محافظة هاتاي في 26 كانون الثاني/يناير 2018 تُظهر الدبابات التركية المتمركزة بالقرب من الحدود السورية، كجزء من عملية "غصن الزيتون" التي تهدف إلى طرد وحدات حماية الشعب التي تعتبرها تركيا جماعة إرهابية، من عفرين (AFP)
صورة التقطت في كيريخان في محافظة هاتاي في 26 كانون الثاني/يناير 2018 تُظهر الدبابات التركية المتمركزة بالقرب من الحدود السورية، كجزء من عملية "غصن الزيتون" التي تهدف إلى طرد وحدات حماية الشعب التي تعتبرها تركيا جماعة إرهابية، من عفرين (AFP)

عدد المشاهدات: 634

علّق وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل على إمكانية إنشاء مصنع للدبابات في تركيا بمساعدة ألمانية، قائلاً “بالتأكيد، هذا اعتقاد خاطئ”. ولكن، لا تتفق شركة “راينميتال” الألمانية، عملاق تصنيع الأسلحة، مع وزير الخارجية الألماني، حيث تستعدّ لإبرام صفقات مع الجانب التركي.

ونقل موقع “ترك برس” الإخباري، أن وزير الخارجية الألماني، ردّ على الشائعات التي تفيد بأن ألمانيا ستساهم في بناء مصنع لإنتاج الدبابات في تركيا، قائلًا: “لا أعرف من أين تأتي هذه الأفكار”. وقد أدلى الوزير بهذا التصريح عقب الزيارة التي أداها نظيره التركي إلى مسقط رأسه في مدينة غوسلار بألمانيا، في شهر كانون الثاني/يناير الماضي.

في الحقيقة، إن الشركة الألمانية العملاقة في مجال صناعة الأسلحة، راينميتال، تفكر ملياً في هذا المقترح، وفقاً لترك برس. ففي مجموعة من المقالات التي نُشرت خلال سنة 2017، كشفت مجلة “شتيرن” الألمانية عن الصفقات التي تعقد بين الشركة الألمانية والجانب التركي. وقد تبين أن راينميتال تسعى، منذ عام 2015، إلى الاتفاق مع تركيا بشأن صناعة الدبابات، ولعل ذلك ما أكدته مجموعة من الوثائق من داخل الشركة.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2016، التقى وفد من الشركة الألمانية، الواقع مقرها في مدينة دوسلدورف، مع وفد من شركة “بي إم سي” التركية، بالإضافة إلى وفد من شركة رجل الأعمال الماليزي المعروف، سيد مختار البخاري، في العاصمة التركية أنقرة، بهدف تدشين مشروع مشترك بين الشركات الثلاث.

وتهدف هذه الشراكة لإنتاج نحو ألف دبابة قتالية محلية الصنع من طراز “ألتاي”. وفي نهاية عام 2015، قدرت القيمة الإجمالية للأرباح التي ستحصل عليها شركة راينميتال من هذه الصفقة، بقرابة سبع مليارات يورو. وفي البداية، ستساهم الشركة الألمانية، بالتعاون مع نظيرتها التركية “بي إم سي”، في تطوير الدبابات الألمانية التي يملكها الجيش التركي من طراز ليوبارد. ومن أجل تحقيق ذلك، يتوجب على الحكومة الألمانية الموافقة على طلبات التصدير التي ستقدمها شركة راينميتال.

  سي-27 جاي مقابل سي 295: الفائز في المناقصة التركية قد يؤمّن صفقة بـ500 مليون دولار

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، وعد غابرييل بالموافقة على هذه الطلبات، ولكن بعد انطلاق عملية غصن الزيتون التركية في شمال سوريا، علقت الحكومة الألمانية موافقتها على طلبات التصدير.

بالفعل، انطلقت أشغال بناء هذا المشروع، الذي يتخذ من مدينة كاراسو شرقي مدينة إسطنبول مقرا له. وإلى جانب الحافلات والشاحنات، ستعمل شركة “بي إم سي” التركية على إنتاج الدبابات في نفس المصنع؛ وكل الأوراق في شركة راينميتال تؤكد أن المشروع يمضي قدما. وفي آذار/مارس الحالي، أعلنت شركة راينميتال عن حاجتها لمهندسين ومديرين في تركيا للإشراف على تطوير وإنتاج عجلات وجنازير محمية للدبابات، بحسب الموقع الإخباري نفسه.

وفي حديثه، أكد أحد ممثلي شركة راينميتال أنه على شركة “بي إم سي” والشريك الماليزي، أن يظهرا كل الدعم للحكومة التركية وللرئيس التركي شخصياً. كما أكد ممثل شركة راينميتال أنه ينبغي على الشريك الماليزي أن يحافظ على العلاقات القوية مع الحكومة التركية، لأن المشروع تم بمباركة سياسية من الرئيس التركي.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.