هل تمتنع روسيا عن إظهار الأسباب الحقيقية وراء نشرها لمقاتلات الجيل الخامس في سوريا؟

شيرين مشنتف

مقاتلتا "تي-50" روسيتان خلال عرض جوي ضمن فعاليات معرض "ماكس" الروسي للطيران 2011 في جوكوفسكي، خارج موسكو، في 17 آب/أغسطس 2011
مقاتلتا "تي-50" روسيتان خلال عرض جوي ضمن فعاليات معرض "ماكس" الروسي للطيران 2011 في جوكوفسكي، خارج موسكو، في 17 آب/أغسطس 2011

عدد المشاهدات: 887

في أعقاب تكهنات وسائل الإعلام وأشرطة الفيديو التي نُشرت مؤخراً على مواقع التواصل الإجتماعي حول إرسال روسيا لأربع مقاتلات من طراز “سو-57” (Su-57) على الأقل في سوريا، كشف وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو، علناً أن مقاتلتين من الجيل الخامس فقط، كانتا تقومان بمهام اختبار القتال لمدة يومين في سوريا.

وقال شويجو في حديث مع الصحفيين في 1 آذار/مارس الجاري: “بالفعل، لقد أرسلنا مقاتلتين شبح سو-57 إلى سوريا على مدى يومين فحسب. وخلال هذا الوقت ، قامت الطائرتان بإجراء برنامج تجريبي، بما في ذلك محاكمة قتالية. وقد عادت الطائرات إلى روسيا قبل أسبوع”.

ومع ذلك، تساءل المراقبون العسكريون عما إذا كانت روسيا تخفي السبب الحقيقي وراء إرسال طائرات الجيل الخامس إلى سوريا.

في هذا الإطار، قال مصدر عسكري – اشترط عدم ذكر اسمه – أن “نشر الطائرة الشبح الروسية في قاعدة حميميم الجوية يعتبر فرصة كبيرة لاختبار تشكيل طائرات تي-50 في منطقة يعمل فيها عدد كبير من الطائرات الشبح الأميركية أف-22”.

يُشار إلى أن السو-57 كانت تُعرف بـ”تي-50″ قبل تعيينها الرسمي.

وأضاف المصدر “لا يمكن لطائرة ني-90 أن تحلّق في ميدان قتال بعد، ولكنها يمكن بالتأكيد أن تقوم بالتجسس”، مضيفاً أن “الطائرات بالكاد جاهزة لعمليات الهجوم الأرضي وهي لن تحدث فرقاً حقيقياً في بيئة قتال فعلية في هذا الوقت”.

في كانون الثاني/يناير، أكد نائب رئيس أركان القوات الجوية الأميركية لشؤون الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع ، الجنرال “فيرا لين” “داش” جاميسون، أن “الأجواء فوق العراق وتحديداً سوريا كانت في الحقيقة مجرد كنز بالنسبة لهم [الروس] ليروا كيف نعمل. إن خصومنا يراقبوننا – فهم يتعلمون منا”، وذلك خلال مؤتمر صحفي تابع لرابطة سلاح الجو استضافه معهد ميتشل لدراسات الفضاء.

  مقاتلة تي-50 الشبح الروسية تختبر محرّكها الجديد

من جانبه، يعتقد سيمون وايزمان، باحث بارز في برنامج الأسلحة والإنفاق العسكري في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI)، أنه قد يكون لدى روسيا أسباب عدة لنشرها في سوريا، ولكن استخدام أحدث طائراتها الشبح في مهام القتال ليس على الأرجح إحداها.

وقال ويزمان: “على الأرجح ، إن نشر طائرات سو-57 هو مؤشر على أن روسيا تعمل على بعض الأسلحة المتقدمة، وبالتالي يجب أن تُؤخذ على محمل الجد كقوة رئيسة في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم. ثانياً، ربما كانت روسيا قد خططت لاختبار طائرتها في بيئة قتال حقيقية حيث تنشط الطائرات وأنظمة الدفاع الجوي المعادية”.

وأضاف أن “الدول الغربية أصبحت الآن قادرة على استكشاف طائرة سو-57 عن قرب، مما سيسمح لها باختبار أنظمتها الخاصة ضدها”.

في الشهر الماضي، كشف نائب وزير الدفاع الروسي يوري بوريسوف أن الوزارة سوف توقع عقداً لتزويد سلاح الجو الروسي بأول سرب مؤلف من 12 طائرة سو-57 هذا العام. وقال أيضاً إن المرحلة الأولى من المحاكمات قد انتهت وأن المقاتلة الشبح ستخضع قريباً لتدريبات قتالية تجريبية.

أما المحلل العسكري العميد (م) ناجي ملاعب، إنه بعد خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول التطورات العسكرية التكنولوجية الجديدة في البلاد – وخاصة محرك يعمل بالطاقة النووية يمكن تجهيزه على صواريخ مخصصة للطائرات من الجيل الخامس – “يبدو أن سوريا لم تعد أكثر حقل تجارب لكافة تلك التقنيات الجديدة”.

وأضاف أن وزارة الدفاع الروسية “تتباهى باختبار ما لا يقل عن 200 سلاح في سوريا” ، وربما قد يكون هذا المحرك إحداها، مشيراً إلى أنه “مع وجود الانتخابات الروسية على الأبواب، إن كشف بوتين عن أسلحة جديدة يمكن أن يزيد الثقة بالفعل في حكومته”.

  سلاح الجو الهندي يريد الإنسحاب من برنامج المقاتلة المشترك مع روسيا

هذا وسوف تحلّ مقاتلات سو-57، التي حلّقت للمرة الأولى في عام 2010، مكان أسطول طائرات “ميغ-29″ و”سو-27” في العقد القادم. في المجموع، من المتوقع أن يشغّل سلاح الجو الروسي حوالي 220 طائرة سو-57 بين عامي 2020 و2030.

 يمكنكم الاطّلاع على المقال باللغة الإنجليزية على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/industry/techwatch/2018/03/09/is-russia-holding-back-on-why-it-deployed-fifth-gen-fighters-to-syria/?utm_source=Twitter&utm_medium=Socialflow

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.