للمرة الأولى.. فرقاطة “فئة 31” متعددة المهام تُكشف بنسختها التصديرية

نموذج عن فرقاطة "فئة 31" من شركة "بي إيه إي سيستمز"
نموذج عن فرقاطة "فئة 31" من شركة "بي إيه إي سيستمز"

عدد المشاهدات: 2063

شيرين مشنتف – الدوحة

للمرة الأولى على الإطلاق، أصبحت فرقاطة “فئة 31” (Type 31) البريطانية متاحة بنسختها التصديرية؛ حيث عرضت شركة “بي أيه أي سيستمز” (BAE Systems) نموذج عن تلك النسخة خلال فعاليات معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري “ديمدكس 2018” (DIMDEX 2018).

وخلال مقابلة خاصة للأمن والدفاع العربي مع المسؤول عن قسم تطوير الأعمال الدولية في ما يخص السفن البحرية، السيد كيفين جويس، تمكّنا من الخوض بشكل كبير في تفاصيل هذا المشروع، كما تسنّت لنا الفرصة  للاطّلاع على مختلف جوانبه من خلال عرض متحرّك على إحدى الشاشات المتمركزة في جناح الشركة.

ولكن قبل الخوض في التفاصيل التقنية لفرقاطة Type 31، كان لا بدّ من معرفة السبب الحقيقي وراء إطلاق النسخة التصديرية منها في معرض “ديمدكس” بالذات؛ وجواباً على ذلك، قال جويس إن “هذا التوقيت هو الأنسب تماماً لشركة بي إيه إي سيستمز خاصة وأن المشروع قد بلغ المستوى المطلوب من النضج كما أننا نتمتّع بعلاقة جيدة جداً مع قطر”.

وأضاف المسؤول إن “الحكومة البرطانية أطلقت مشروع فرقاطة فئة 31 في عام 2015 آخذة في الإعتبار أن تكون قابلة للتصدير – وليس فقط مشغّلة مع البحرية الملكية البريطانية” مشيراً إلى أنه يتم تصميمها لتكون “قابلة للتشغيل في منطقة الخليج ومناسبة للقوات البحرية الأميرية القطرية”.

ولكن، لم يتم حتى الآن التفاوض بين الجهتين البريطانية والقطرية على إمكانية تصديرها للدولة الخليجية، خاصة وأنه ما لبث على إطلاقها يوماً كاملاً بعد، كما أكد المسؤول، الذي اعتبر أيضاً أنه “إذا كان لدى قطر نيّة جدّية للحصول على هذا النوع من السفن، فمن الواضح أنها متوفّرة”. وحول سؤاله عن الزبائن المحتملين للنسخة التصديرية الجديدة، نفى جويس إعطاء أسماء دول محددة مكتفياً بالإشارة إلى أن “دولتين من أميركا الجنوبية” مهتمّتين باقتنائها.

  ميناء حمد يرحب بالسفن الحربية الزائرة لمعرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري

من جهتها، تتحضر البحرية البريطانية للتزوّد بـ5 فرقاطات من هذا النوع لتحلّ مكان خمس فرقاطات قديمة فئة 23 (Type 23) في الخدمة حالياً. ومع ذلك، تتمتع الحكومة البريطانية بالتزام طويل الأمد لتطوير وتوسيع قدرات بحريّتها، “لذلك يمكن لهذا العدد أن يزيد في السنوات القادمة، على أن يتم تسليم الفرقاطة الأول في عام 2023″، وفقاً للمسؤول البريطاني.

يُشار إلى أن سعر الوحدة من فرقاطة Type 31 تبلغ 250 مليون باوند، أما البرنامج الكامل على خمس سفن لصالح البحرية الملكية، فيبلغ 1.25 مليار باوند. وعن سعر الوحدة التصديرية منها، قال جويس إن المبلغ قد “يتغيّر بناءً على متطلبات الزبون التي قد تختلف بحسب التهديدات التي تحيط به ومدى احتياجه لأنظمة محددة قد تتزوّد على السفينة”.

الأسلحة المتاحة على فرقاطة فئة 31 وقدرتها على محاربة الحروب غير التماثلية

كشف جويس عن مجموعة واسعة من الأسلحة المزوّدة على فرقاطة Type 31، أوّلها نظام إدارة القتال من نوع “ترايدنت” (Trident) المزوّد على فرقاطة فئة 26 (Type 26) أيضاً. يُضاف إلى ذلك خلايا إطلاق الصواريخ الرأسية نوع Mk41، صواريخ “سي سيبتور” (Sea Ceptor) ورادار “أرتيزان” (Artisan). أما عن المدفع الرشاش الأمامي، فلم يتم تحديد نوعه بعد ولكن شركة بي إيه إي سيستمز تُفضّل بشكل كبير – وعلني – المدفع الرشاش “بوفورس” (Bofors) عيار 57 ملم من إنتاجها.

المدفع الرشاش "بوفورس" (Bofors) عيار 57 ملم خلال عرضه ضمن فعاليات معرض ديمدكس 2018 في جناج شركة "بي إيه إي سيستمز" (الأمن والدفاع العربي)
المدفع الرشاش “بوفورس” (Bofors) عيار 57 ملم خلال عرضه ضمن فعاليات معرض ديمدكس 2018 في جناج شركة “بي إيه إي سيستمز” (الأمن والدفاع العربي)

وأشار المسوؤل إلى أن مجموع هذه الأسلحة – بالإضافة إلى الأنظمة السلبية (Passive radars) والمكان المخصص عليها لحطّ المروحيات وإطلاق الأنظمة غير المأهولة – يؤهلها “لهزيمة التهديدات بعيداً عن السفينة بحدّ نفسها”.

موجزاً، يمكن وصف الفرقاطة فئة 31 بكلمتين على حد قول كيفين، وهما: “قابلة للتكيّف والتغيير ومرنة”. وتطمح الشركة البريطانية من خلال إطلاقها للنسخة التصديرية من السفينة، أن تسجّل إنجازاً جديداً يُضاف على مجموعة أعمالها الواسعة في المنطقة والعالم أجمع.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.