الدفاع الأميركي غير قادر على مواجهة الأسلحة الروسية الفرط صوتية الجديدة

لقطة من خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام الجمعية الفدرالية في مركز معارض مانيج في موسكو ‏يوم 1 آذار/مارس 2018، تُظهر إحدى الأسلحة التي "لا تُقهر" التي تم الكشف عنها (‏Maxim ‎Shipenkov/EPA via Shutterstoc‏)‏
لقطة من خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام الجمعية الفدرالية في مركز معارض مانيج في موسكو ‏يوم 1 آذار/مارس 2018، تُظهر إحدى الأسلحة التي "لا تُقهر" التي تم الكشف عنها (‏Maxim ‎Shipenkov/EPA via Shutterstoc‏)‏

عدد المشاهدات: 890

قال رئيس القيادة الأميركية الاستراتيجية الجنرال جون هيتن، بأن الدفاع الصاروخي الأميركي غير قادر على مواجهة الأسلحة الروسية الجديدة الفرط صوتية، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم في 21 آذار/مارس الجاري.

ووفقاً للموقع، أوضح هيتن في جلسة استماع أمام أعضاء مجلس الشيوخ في 20 آذار/مارس الجاري أن الولايات المتحدة لا تملك أي وسائل حماية مباشرة من الأسلحة الروسية الفرد صوتية، وقال: “لا يوجد لدينا أي نوع من الحماية، ولا يمكننا منع استخدام هذه الأسلحة ضدنا”.

وأشار هيتن إلى أن الدفاع الأميركي الوحيد ضد هذا النوع من الأسلحة في حال استُخدمت ضد بلاده هو “التهديد بالرد النووي”، مضيفاً أنه “بإمكاننا أن نرد فقط من خلال قوى الردع التي تتضمن الثالوث النووي والقدرات النووية، التي نمتلكها للرد على مثل هذه التهديدات”.

وكشف الرئيس فلاديمير بوتين في رسالته السنوية إلى الجمعية الفدرالية الروسية التي ألقاها في الأول من الشهر الجاري، عن بعض ما تملكه روسيا من الأسلحة الاستراتيجية الحديثة للرد على أي تهديد صاروخي لأمنها.

وتضمنت الرسالة السنوية الكشف عن صاروخ “أفانغارد” المجنح بسرعة تفوق سرعة الصوت بعشرين مرة، وبمسار ليس بالستياً كما هو الحال بالنسبة لكل الصواريخ البالستية العابرة للقارات، بل يسير على ارتفاع عشرات الكيلومترات في طبقات الجو الكثيفة.

ووفقاً للخبراء، فإن ظهور مثل هذا السلاح يجعل نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي عديم الفائدة، حيث أنه بمقدور الصاروخ المجنح المناورة بمسارات عمودية وأفقية لتفادي المنظومات المعاصرة والواعدة للدرع الصاروخية.

“بوتين لم يكشف عن كل ما لدينا من أسلحة”

هذا وصرح نائب وزير الدفاع الروسي يوري بوريسوف بأن لدى روسيا أسلحة متطورة جديدة، لم يتم الكشف عنها بعد. وقال بوريسوف في حديث لقناة “روسيا 1” التلفزيونية في 22 آذار/مارس الجاري، إن “القائد العام (الرئيس فلاديمير بوتين) لم يعلن عن كل ما هو موجود بترسانتنا”.

  أردوغان يعتذر لبوتين على إسقاط مقاتلة روسية قرب الحدود السورية!

وأضاف نائب الوزير أن “الكشف عن هذه الأنظمة الحديثة للأسلحة علنيا لم يهدف إلى استعراضها أو إطلاق سباق جديد للتسلح. فالهدف كان مختلفا تماماً، وهو تحذير العالم من أنه من المستحيل في الظروف الحالية تحقيق تفوق من جانب واحد وفرض هيمنة في هذا المجال الخطير، أي السلاح. وسيكون هناك دائماً رد على التحديات”. وأشار كذلك إلى أنه من المستحيل وقف التقدم التقني.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.