تعاون تركي قطري جديد لتصنيع الزي العسكري المتطوّر

لقطة للزي العسكري المتطوّر خلال عرضه ضمن فعاليات معرض "ديمدكس 2018" الذي أقيم في قطر من 12 إلى 14 آذار/مارس الجاري (وكالة الأناضول)
لقطة للزي العسكري المتطوّر خلال عرضه ضمن فعاليات معرض "ديمدكس 2018" الذي أقيم في قطر من 12 إلى 14 آذار/مارس الجاري (وكالة الأناضول)

عدد المشاهدات: 619

يتزايد التعاون في جميع مجالاته بين تركيا وقطر، والذي زاد بشكل ملحوظ عقب الأزمة الخليجية ومقاطعة قطر في حزيران/يونيو 2017. وتعتبر شركة “كيو سور” (QSur) التي تأسست حديثاً بالدوحة؛ من خلال شراكة بين “برزان القابضة” القطرية وشركة “سور العالمية” التركية للغزل والنسيج، كانت إحدى أشكال التعاون بين البلدين.

ووقعت “برزان” القطرية اتفاقاً مع شركة “سور العالمية” التركية والحرس الأميري القطري؛ لإنشاء مشروع مشترك تحت مسمّى “QSur” لتصنيع الزي العسكري المتطور وملحقاته.

وأعلنت وزارة الدفاع القطرية، في 8 آذار/مارس الجاري، تأسيس “برزان القابضة” المتخصصة في تعزيز القدرات العسكرية والاستثمار في الصناعات الدفاعية، والبحث والتطوير في مجال التكنولوجيا العسكرية.

وقال المدير العام لشركة “كيو سور” شنول شاكير: “لقد قمنا بتاسيس الشركة المحلية، لتأمين احتياجات القوات المسلحة القطرية بمؤسساتها المختلفة، من الأزياء العسكرية”، مضيفاً في تصريح لمراسل الأناضول بالدوحة، أن “الشركة -بجانب توفيرها خدمات لوجستية- فهي تؤدي أعمال بحث وتطوير في هذا المجال، لصالح الجيش القطري”.

وأوضح شاكير أن “الشركة صممت أزياء جديدة للجيش القطري بقواته المختلفة سيتم اعتمادها خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى ملابس التدريب”، مشيراً إلى أن “برزان القطرية تملك 61 بالمائة من الشركة و(39 بالمائة) تعود لشركة “سور العالمية”.

وأكد شاكير أن “الشركة تملك الخبرة الطويلة في منتجات الغزل والنسيج الخاصة بقوات الجيش والشرطة في أفريقيا إلى جانب دول الشرق الأوسط، لافتاً إلى أنه “خلال السنوات المقبلة نخطط لأن تصبح الشركة أكبر وأهم اسم في سوق المنسوجات والأزياء العسكرية في أفريقيا والشرق الأوسط والعالم”.

شراكة ثلاثية

بدأت شركة “سور” العالمية بشق طريقها خارج تركيا عام 2003، من خلال العمل مع وزارة الدفاع السودانية؛ لتأسيس مصنع للملابس العسكرية لتلبية احتياجات القوات المسلحة السودانية.

  ديمدكس 2018: حدث رائد على أجندة قطاع الأمن والدفاع البحري العالمي

وانضمت قطر للشراكة عام 2013، والتي توسعت في أعمالها بتأسيس جديد لمصنع “سور” للملبوسات العسكرية والمدنية في العاصمة السودانية الخرطوم في كانون الثاني/يناير 2017.

وتم افتتاح المصنع بدعم حكومي قوي من الدول الثلاث حضره وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد العطية، ووزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، ونائب وزير الدفاع التركي شواي ألباي.

وتتشارك الدفاع السودانية ممثلة في التصنيع الحربي والقوات المسلحة في الاستثمار بنسبة 33 بالمائة، في حين تستثمر القوات المسلحة القطرية بنفس النسبة، والمتبقي يعود للمستثمر التركي، أوكتاي أرجان (صاحب سور العالمية).

وعبر الشراكة الثلاثية، فإنه من المقرر افتتاح خطوط إنتاج جديدة في كينيا والصومال ودول أخرى.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.