الولايات المتحدة تختبر سلاحا ليزريا جويا حديثا

مقاتلة F-15 Eagle (صورة أرشيفية)
مقاتلة F-15 Eagle (صورة أرشيفية)

عدد المشاهدات: 610

تبدأ الولايات المتحدة صيف 2018 باختبار ليزر قتالي جديد بقوة 50 كيلوواط، يمكن أن يستخدم فيما بعد على متن مقاتلة “F-15 Eagle”. وقال مساعد وزير سلاح الجو الأميركي لشؤون العلم والتكنولوجيا، جيف ستينلي،في 25 آذار/ مارس، لوكالة فرانس برس الفرنسية إن السلاح الجديد سيخضع أولا للاختبارات الأرضية. أما اختباراته الجوية فيتوقع أن تبدأ في صيف عام 2019.

وأضاف ستينلي أن الليزر جاهز. لكن من الضروري حل بعض المشاكل المتعلقة بتخفيض حجمه والقدرة المستهلكة. وأضاف أنه يولد شعاعا غير مرئي للعين المجردة. وسيتأكد الخبراء أيضا في أثناء الاختبارات الجوية من قدرة الليزر الجوي على تدمير الطائرات من دون طيار والصواريخ المجنحة من على متن مقاتلة.

ويرى العسكريون الأميركيون أن أنظمة الليزر يمكن أن تستخدم للحماية ولتدمير طائرات أخرى على حد سواء. وأنها سلاح رخيص ذو ذخيرة غير محدودة. ويشترط في الليزر القتالي أن يعمل بشكل فعال عند التحليق بسرعة تحت صوتية (0.75 ماخ) وصوتية ( 0.75-1.2 ماخ) وفوق صوتية (1.2-5 ماخ).

وقد وقع البنتاغون اتفاقية تصميم الليزر الجوي مع شركة “لوكهيد مارتين” الخريف الماضي. ويجري تصميمه في إطار مشروع “SHiELD”.

  سلاح الجو الأميركي يتوقّع نشر مقاتلات أف-35 في الشرق الأوسط في "المستقبل القريب"

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.