بريطانيا تفتتح أول قاعدة بحرية دائمة لها في الشرق الأوسط

سفن بريطانية
سفن بريطانية

عدد المشاهدات: 2588

افتتحت بريطانيا في البحرين في 5 نيسان/أبريل الجاري أول قاعدة بحرية دائمة لها في الشرق الأوسط منذ أكثر من أربعة عقود، لتعزز بذلك حضورها العسكري في الخليج والمنطقة.

وأعلنت السفارة البريطانية في المنامة على موقعها على الإنترنت افتتاح القاعدة في ميناء سلمان، بعد نحو ثلاث سنوات من توقيع عقد مع المنامة لإقامة القاعدة بتكلفة قدّرت بنحو 23 مليون دولار.

وقالت إن القاعدة البحرية “ستلعب دوراً مركزياً في دعم قدرة المملكة المتحدة على العمل في المنطقة، حيث إنها ستكون مركز عمليات البحرية الملكية في الخليج والبحر الأحمر والمحيط الهندي”.

من جهته، قال وزير الدفاع غافين وليامسون بحسب ما نقل عنه موقع السفارة إن الوجود البريطاني في البحرين “سيلعب دوراً محورياً في إبقاء بريطانيا آمنة، وفي حماية أمن الخليج”.

وفي نهاية 2014، وقّعت لندن والمنامة اتفاقاً يسمح لبريطانيا بإقامة القاعدة من أجل “تعزيز التعاون في مواجهة التهديدات” في المنطقة.

وكانت بريطانيا انسحبت من قواعدها في دول الخليج في 1971 في إطار خطتها للإنسحاب من “شرق السويس”. والقاعدة الجديدة هي أول قاعدة بريطانية دائمة في المنطقة منذ ذاك التاريخ.

وتحتفظ بريطانيا بقاعدتين في قبرص على البحر المتوسط.

ويأتي افتتاح القاعدة في وقت يشهد فيه الخليج والشرق الأوسط خلافاً دبلوماسياً بين البحرين والإمارات والسعودية ومصر من جهة، وقطر التي تضم أكبر قاعدة أميركية جوية في المنطقة من جهة ثانية.

وقطعت البحرين والدول الثلاث الأخرى علاقاتها مع الإمارة الغنية بالغاز في حزيران/يونيو الماضي بعدما اتهمتها بدعم تنظيمات “ارهابية” في المنطقة، وهو اتهام نفته الدوحة مرارا.

كما يأتي افتتاح القاعدة في وقت تشهد فيه الملاحة في منطقة الخليج تهديداً مع شن المتمردين الحوثيين في اليمن هجمات ضد سفن حربية وناقلات نفط سعودية تعمل ضمن التحالف العسكري الذي يقاتل المتمردين في هذا البلد.

  استراتيجية الصعود الصيني: الجيش الأحمر في البحر الأحمر

والبحرين عضو في هذا التحالف.

وتشهد المملكة الخليجية اضطرابات متقطعة منذ 2011 على خلفية مطالبات بالاصلاح، وتتهم ايران بالوقوف خلف هجمات ضد أهداف امنية شهدتها في السنوات الاخيرة.

وتقول المنامة إن المهاجمين يتدربون في إيران ويعودون إلى البحرين في قوارب.

وسيتمركز في القاعدة البريطانية الجديدة بشكل دائم 300 عسكري ومدني، إلا أن العدد قد يرتفع إلى 550 في فترات محددة.

وقالت السفارة البريطانية “إنها قاعدة استراتيجية شرق السويس، لبريطانيا، ولحلفائها، ولشركائها في التحالف” الدولي لقتال التنظيمات المتطرفة في المنطقة.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.