السعودية ستوقّع عقد شراء السفن الحربية الإسبانية الأسبوع المقبل

نموذج عن كورفيت Avante 2200 التي ستحصل عليها السعودية في صفقة تقدّر قيمتها 3.3 مليار دولار مع شركة "نافانتيا" الإسبانية
نموذج عن كورفيت Avante 2200 التي ستحصل عليها السعودية في صفقة تقدّر قيمتها 3.3 مليار دولار مع شركة "نافانتيا" الإسبانية

عدد المشاهدات: 1469

سيستقبل الملك فيليبي السادس ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في 12 نيسان/أبريل الجاري في مدريد بحسب أجندة الاسرة المالكة الإسبانية، في زيارة تجسد العلاقات الوثيقة بين البلدين.

وبحسب صحيفة “آل باييس” الإسبانية ستوقع الرياض عقداً لشراء خمس سفن حربية خلال الزيارة لإسبانيا بقيمة ملياري يورو بالإضافة إلى اتفاقات ثنائية أخرى.

وتراهن أحواض بناء السفن الإسبانية على صفقة شراء السفن الحربية التي ستتيح توظيف “أكثر من ألفي شخص لسنوات” بحسب نقابة في القطاع.

واسبانيا سابع دولة تصدر الأكثر أسلحة تقليدية، وشهدت زيادة في مبيعاتها إلى الخارج بـ55% بين 2006-2010 و2011-2015 بحسب مجموعة الأبحاث والإعلام حول السلام والأمن ومقرها بروكسل.

والصفقة لبيع السفن الحربية التي يتم التفاوض بشأنها منذ عامين، تتعرض لانتقادات شديدة من مجموعة منظمات غير حكومية في اسبانيا – منها العفو الدولية واوكسفام وغرينبيس – التي تعتبر أنه يمكن استخدامها في النزاع في اليمن حيث تشن السعودية منذ 2015 حملة عسكرية دامية.

والسفن هي من نوع “أفانتي 2200” (Avante 2200) لمهام مراقبة المنطقة الاقتصادية الخالصة وحمايتها، السيطرة على السفن التجارية، عمليات البحث والإنقاذ، مساعدة السفن الأخرى، مكافحة التلوث، جمع المعلومات الاستخبارية والحروب الإلكترونية السلبية.

هذا وأعطت المملكة العربية السعودية الضوء الأخضر لشركة “نافانتيا” الإسبانية للبدء بعملية تصنيع 5 سفن حربية “كورفيت” لصالح البحرية الملكية السعودية، وفق ما أشارت بعض وسائل الإعلام الغربية في 12 حزيران/يونيو الماضي. وأضافت المصادر أنه لم يتم التوقيع على العقد حتى الآن، كما تقدّر قيمة الصفقة بـ3 مليار يورو (3.3 مليار دولار).

هذا وعدّلت الحكومة السعودية بعض جوانب الإتفاقية الموقعة مع شركة “نافانتيا” على بناء 5 كورفيتات “أفانتي 2200” لصالح البحرية السعودية في حوض السفن “سان فرناندو”، حيث وضعت السلطات السعودية شروطاً على العمل التي من المفترض أن تكون قبلته إسبانيا. وإن إحدى التعديلات تنصّ على أن يتم بناء القاعدة البحرية في شبه الجزيرة العربية حيث سيكون مقرّ أسطول الكورفيتات في الخليج العربي. وستقوم السعودية بإدارة عملية بناء القاعدة  بدعم إسباني، ولكن الشركات من ذلك البلد لن تكون مسؤولة عن تنفيذ المشروع.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.