مشروع مشترك بين بوينغ والسعودية لصيانة أسطول الطائرات محلياً ‏

شيرين مشنتف

ضباط من الجيش السعودي يمرّون أمام مقاتلات أف-15 المعروضة خلال احتفال بمناسبة مرور 50 ‏عامًا على تأسيس أكاديمية الملك فيصل الجوية في 25 كانون الثاني/يناير 2017 (‏AFP‏)‏
ضباط من الجيش السعودي يمرّون أمام مقاتلات أف-15 المعروضة خلال احتفال بمناسبة مرور 50 ‏عامًا على تأسيس أكاديمية الملك فيصل الجوية في 25 كانون الثاني/يناير 2017 (‏AFP‏)‏

عدد المشاهدات: 1336

وقّعت شركتي “بوينغ” (Boeing) و”السعودية للصناعات العسكرية” (SAMI) في 30 آذار/مارس الماضي مذكرة اتفاق (MoA) لتطوير مشروع مشترك جديد يهدف إلى توطين أكثر من 55 في المائة من خدمات الصيانة والإصلاح للطائرات العسكرية ذات الأجنحة الثابتة والدوارة في المملكة.

ووفقاً لبيان نشرته “بوينغ” الأميركية، فإنه من المتوقع أن يحقّق المشروع إيرادات تزيد عن 22 مليار دولار بحلول عام 2030 وأن يوفر 6000 فرصة عمل وفرص تدريب للشباب السعودي. هذا وسيتم استثمار ما مجموعه 450 مليون دولار في المرافق والمعدات في المملكة العربية السعودية.

كما سيدعم المشروع المشترك خطة “رؤية المملكة 2030” الطموحة، مع تعزيز قدرات المملكة الدفاعية وقدراتها الرادعة.

وفي حديث خاص مع الأمن والدفاع العربي، قال المتحدث باسم شركة “بوينغ للدفاع والفضاء”، سكوت داي، إن “مذكرة الاتفاق هذه هي الخطوة الأولى لتوسيع النظام البيئي لمجال الطيران في المملكة في ظل رؤية 2030 لتشمل الاكتفاء الذاتي وأعمال التصنيع والتدريب والهندسة والبحث والتطوير”.

بالإضافة إلى ذلك، ستقوم الاتفاقية على نقل التكنولوجيا لتركيب أنواع محددة من الأسلحة على الطائرات السعودية كما توطين سلسلة توريد قطع الغيار محلياً.

وأشار المسؤول الأميركي نفسه إلى أن “المشروع المشترك بين بوينغ والشركة السعودية للصناعات العسكرية هي فرصة فريدة لتسريع عملية التوطين من خلال عدة عومل وهي: تواجد بوينغ المحلي القوي وعلاقاته، الدور القيادي لـSAMI في مهام التوطين تماشياً مع رؤية 2030، مشاريع بوينغ المشتركة القائمة في المملكة العربية السعودية، قاعدة المملكة العربية السعودية الكبيرة المثبتة للأنظمة العسكرية وقدرات شركتنا في توفير الخدمات غير المسبوقة”.

يُشار إلى أن الشركة السعودية للصناعات العسكرية هي كيان وطني يُعنى بتطوير ودعم الصناعات العسكرية ‏في ‏المملكة وتعزيز اكتفائها الذاتي، وتلعب دوراً رئيساً في توطين 50% من إنفاقها ‏‏العسكري ضمن أبرز مستهدفات رؤية المملكة 2030. ‏وقد تم إطلاق الشركة في أيار/مايو 2017 وهي تهدف إلى أن تصبح ضمن قائمة أكبر 25 شركة دفاع في العالم بحلول عام 2030.

  ست مروحيات أباتشي إضافية لسلاح الجو الهندي بقيمة 650 مليون دولار

من جهته، علّق رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية معالي الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب على الإتفاقية قائلاً إن “بوينغ تتمتّع بالتزام طويل الأمد في المملكة وهي حريصة للغاية على توسيع وجودها في البلاد. من جهتها، تستكشف SAMI كافة الفرص التعاونية لبناء نظام قوي للصناعات العسكرية المستقلة في البلاد”.

وعلى الرغم من أن الإطار الزمني لبدء العمل على المنصات العسكرية السعودية لم يتحدد بعد، شدد مسؤول شركة بوينغ على أن “تشكيل المشروع المشترك سيخضع للأطراف التي ستتوصّل إلى اتفاق نهائي مع المساهمين الآخرين في مشاريع بوينغ المشتركة القائمة في المملكة والقائمة على عملية الشراء المبدئية، وثم شروط الإغلاق المعتادة بما في ذلك استلام التصاريح التنظيمية المطلوبة”.

وبمجرد أن تدخل الإتفاقية حيز التنفيذ، سيوفر المشروع المشترك أساساً لمبيعات المنصات المستقبلية ولتوسيع تواجد بوينغ في المملكة لدعم نمو السوق لكل من البرامج التجارية والدفاعية.

يمكنكم أيضاً مراجعة المقال نفسه باللغة الإنكليزية على موقع “ديفانس نيوز” الأميركي على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/global/mideast-africa/2018/04/13/boeing-establishes-joint-venture-with-saudi-arabian-military-industries-for-aircraft-maintenance/

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.