ما هي أحدث الأسلحة التي أدخلها الرئيس الروسي إلى ترسانة القوات المسلّحة؟

عناصر من القوات المسلّحة الروسية (صورة أرشيفية)
عناصر من القوات المسلّحة الروسية (صورة أرشيفية)

عدد المشاهدات: 768

طوّر الجيش الروسي في عهد الرئيس، فلاديمير بوتين، أنواعا جديدة من الأسلحة الخارقة، كصواريخ “كروز” والصواريخ النووية الذكية القادرة على تجاوز كل عقبات الدفاع الجوي للعدو.

وفيما يلي آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا السلاح في روسيا الاتحادية:

– صواريخ “كروز” الحاملة للرؤوس النووية: أهم ما يميز هذه الفئة، أنها لا تستخدم تكنولوجيا الصواريخ البالستية أثناء الطيران، ما يجعلها أكثر قدرة على تجاوز كافة أنواع الدفاع الجوي المتطورة. كما يطلق عليها اسم “X-101″، وتضاهي قدرات “التوماهوك” الأمريكي.

وتتميز “كروز” الروسية بأنها غير محدودة المسافة، أي يستطيع الصاروخ المناورة كما يحلو له وللمدة التي يحتاجها ليصل هدفه المحدد.

– “الخنجر”: يعتبر السلاح الوحيد من نوعه عالميا، من حيث سرعته الفائقة وقدرته على إصابة الأهداف بدقة عالية، وذلك بعد الطيران لأكثر من 2000 كم.

ويتم نقل “الخنجر” جوا بواسطة المقاتلة MIG-31، أي أنه يتبع لفئة صواريخ “جو-أرض”، وبعد إطلاقه مباشرة، تتزايد سرعته حتى تصل إلى 8 أضعاف سرعة الصوت.

– سارمات: يبلغ وزنه الكلي 200 طن، ويشكل الجيل الجديد من الصواريخ الثقيلة العابرة للقارات، وسيستبدل الإصدارات الأقدم في الجيش.

وتكمن خطورة “سارمات” في قدرته على حمل العديد من الرؤوس النووية، وبالتالي هو قادر على تدمير عدة أهداف في آن واحد.

 

  جنرال أميركي: قاذفات "بي-52" ستنهار أمام دفاعات روسيا بعد 10 أعوام!

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.