أميركا تسعى إلى إنهاء وجود قواتها في سوريا واستبدالها بتحالف عربي

صورة تم التقاطها في 8 نيسان/أبريل 2018 تُظهر جنود من الجيش السوري يتقدمون في منطقة تقع على مشارف دوما الشرقية، حيث يواصلون هجومهم العنيف لاستعادة السيطرة الأخيرة على المعارضة في الغوطة الشرقية (AFP)
صورة تم التقاطها في 8 نيسان/أبريل 2018 تُظهر جنود من الجيش السوري يتقدمون في منطقة تقع على مشارف دوما الشرقية، حيث يواصلون هجومهم العنيف لاستعادة السيطرة الأخيرة على المعارضة في الغوطة الشرقية (AFP)

عدد المشاهدات: 960

أفاد مسؤولون أميركيون أن الإدارة الأميركية تسعى إلى إنهاء وجود قواتها في سوريا واستبدالها بتحالف عربي يضمن “الاستقرار شمال شرقي سوريا” عقب هزيمة تنظيم “داعش”، وفق ما نقلت صحيفة “سبق” الإلكترونية في 17 نيسان/أبريل الجاري.

وبحسب الصحيفة، قال المسؤولون لـ”وول ستريت جورنال”، إن “مستشار الأمن القومي الأميركي الجديد جون بولتون اتصل أخيراً برئيس الاستخبارات العامة المصرية اللواء عباس كامل لطرح المبادرة ومعرفة ما إذا كانت القاهرة ستشارك في هذا الاتجاه”.

ورفض متحدث باسم مجلس الأمن القومي التعليق على حقيقة اتصال “بولتون” مع اللواء عباس كامل؛ في حين اعترف مسؤولون آخرون بالمحادثة وأشاروا إلى أن الإدارة الأميركية بالفعل تعمل مع عدد من الدول العربية للحصول على دعم عربي في سوريا.

من جهته، كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد ألمح في أوائل الشهر الجاري عن رغبته في سحب 2000 جندي أميركي من سوريا، وهو موقف سبّب خلافاً مع عديد من كِبار المستشارين في البيت الأبيض الذين يشعرون بالقلق، ويرون ذلك سيمهّد الطريق لإيران وروسيا ومجموعات متطرفة للسيطرة على الأراضي السورية.

وأشار بعض المسؤولين العسكريين إلى أن استكمال هزيمة “داعش” في سوريا يظل تحدياً، علاوة على ذلك، فإن أيّ تحرّك لتجميع وحدة عسكرية عربية سيتم نشرها بعد مغادرة القوات الأمريكية قد يواجه عقبات، وفقاً لـ”سبق”.

في حين تختلف التقديرات، يعتقد أن ما بين 5 آلاف إلى 12 ألفاً من مقاتلي “داعش” مازالوا في شرق سوريا، حسب قول مسؤول أميركي.

من ناحيتها، أبدت المملكة العربية السعودية استعدادها لإرسال قوات إلى سوريا في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إذا صدر قرار بتوسيعه.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في 17 نيسان/أبريل الجاري – في مؤتمر صحفي بالرياض مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش – “نجري نقاشاً مع الولايات المتحدة بشأن إرسال قوات إلى سوريا، ونفعل هذا منذ بداية الأزمة السورية”، مشيراً إلى أن السعودية سبق وأن اقترحت على الرئيس السابق باراك أوباما إرسال قوات برية إلى سوريا إذا قررت واشنطن تزويد التحالف بعنصر على الأرض يشارك في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

  كوريا الشمالية بدأت بتفكيك موقع لإطلاق الصواريخ

وبينما يفترض بعض المعلقين انشغال السعودية بشكل كامل بالحرب اليمنية المستعرة منذ ثلاثة أعوام تشير الرياض إلى أن بمقدورها المساعدة في عمليات لمناهضة الإرهاب في مناطق أخرى في إطار تحالف إسلامي أوسع.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.