تركيا تبدأ بتصنيع الجيل الثاني من صاروخ “بورا” الباليستي

صاروخ "بورا" البالستي التركي
صاروخ "بورا" البالستي التركي

عدد المشاهدات: 2053

أعلنت تركيا اعتزامها العمل على تصنيع الجيل الثاني من صاروخ “بورا” البالستي، بعد أن دخل الجيل الأول منه في استخدامات الجيش التركي العام الماضي. جاء ذلك على لسان وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، في 26 نيسان/ أبريل، خلال تصريحات صحفية، قال فيها إن بلاده تعمل على صناعة الجيل الثاني من الصاروخ “بورا/ BORA” الباليستي.

وأضاف الوزير التركي: “نعمل اليوم على صناعة بورا-2 الأكثر تقنية وذات مدى أطول”، مبيناً أن الصاروخ دخل لائحة استخدامات الجيش التركي العام الماضي. يُشار إلى أن صاروخ “بورا” من إنتاج شركة روكيتسان التركية للصناعات الدفاعية، ويبلغ قطره 610 ملم، ووزن إجمالي يصل إلى 2500 كغ، ورأس حربي يزن 470 كغ.

هذا ووقّعت تركيا عقدا مع روسيا للحصول على منظومات صواريخ الدفاع الجوي إس-400. فقد قالت السلطات التركية إن روسيا وتركيا وقعتا في 29 كانون الأول/ ديسمبر اتفاقا تزود بموجبه موسكو أنقرة ببطاريات صواريخ سطح-جو من طراز إس-400 بما أتم اتفاقا من شأنه أن يعمق العلاقات العسكرية بين دولة عضو في حلف شمال الأطلسي والكرملين، بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وتسبب الاتفاق، الذي تردد أن قيمته تقدر بنحو 2.5 مليار دولار ويجري التفاوض بشأنه منذ أكثر من عام، في قلق في الغرب لأنه لا يمكن دمج النظام الصاروخي في الهيكل العسكري لحلف شمال الأطلسي.

وفي إطار الاتفاق الدفاعي الجمعي للحلف فمن المفترض على الحلفاء دمج أنظمة التشغيل الخاصة بسفنهم وطائراتهم وأسلحتهم ليتسنى لها العمل معا إضافة إلى تبادل القيادة بين دول الحلف.

وفي بيان صدر في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة قالت وكالة الصناعات الدفاعية التركية إن موسكو ستزود أنقرة ببطاريات صواريخ من طراز إس-400 على أن تتسلم تركيا أول دفعة في الربع الأول من عام 2020.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.