نشر طائرات “أف-22 رابتور” أميركية في كوريا الجنوبية في إطار تدريبات

مقاتلة أف-22 رابتور في معرض دبي للطيران 2017 (الأمن والدفاع العربي)
مقاتلة أف-22 رابتور في معرض دبي للطيران 2017 (الأمن والدفاع العربي)

عدد المشاهدات: 348

أكدت كوريا الجنوبية في 2 أيار/مايو الجاري انتشار عدة مقاتلات خفية أميركية من طراز “أف-22 رابتور” (F-22 Raptor) في كوريا الجنوبية في إطار مناورات جوية مشتركة، على الرغم من التقارب المسجل مع الشمال، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وكانت طائرات من الطراز نفسه حلّقت فوق كوريا الجنوبية في كانون الأول/ديسمبر الماضي في سياق أضخم تدريبات جوية نظمها البلدان بعد بضعة أيام على قيام الشمال بتجربة لصاروخ بالستي عابر للقارات قادر على ضرب أي موقع على الأراضي الأميركية.

وترد بيونغ يانغ على الدوام بشدة على نشر طائرات خفية من صنف أف-22 أو أف-35 إيه أو أف-35 بي التي يمكن استخدامها بحسبها لتوجيه ضربات جراحية.

وجاء الإعلان بعدما نقلت الصحافة الكورية الجنوبية الأسبوع الماضي أن ثماني طائرات أف-22 حطت في 29 نيسان/أبريل الماضي في قاعدة عسكرية في غوانغجو بجنوب شبه الجزيرة.

وتبدأ المناورات الجوية “ماكس ثاندر” في 11 أيار/مايو وتستمر أسبوعين، ومن المفترض أن تشارك فيها حوالى مئة طائرة من البلدين.

وأعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان أن “ماكس ثاندر هي تدريبات منتظمة كانت مقررة قبل وقت طويل من ورود مشروع القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية”. ودعت وسائل الإعلام إلى عدم القيام بـ”تكهنات” بشأن النوايا خلف نشر هذه الطائرات.

وكانت صحيفة “شوسون إيلبو” أوردت أن أن هذا الانتشار يهدف إلى زيادة الضغط على كوريا الشمالية قبل القمة التاريخية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وتذكر بلدة بانمونجوم الواقعة في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين، كموقع محتمل للقاء بين كيم وترامب، وقد استضافت الجمعة الماضي القمة النادرة بين زعيمي الكوريتين.

كما ذكرت الصحيفة أن وصول طائرات أف-22 قد يكون يهدف إلى تعزيز الأمن تحسباً لانعقاد القمة في بانمونجوم.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.