نظام صواريخ APKWS: فعالية قصوى مع الحد الأدنى من الأضرار الجانبية ضد الأهداف المتحركة

نظام APKWS في جناج شركة BAE Systems خلال فعاليات معرض "سوفكس 2018" في الأردن (الأمن والدفاع العربي)
نظام APKWS في جناج شركة BAE Systems خلال فعاليات معرض "سوفكس 2018" في الأردن (الأمن والدفاع العربي)

عدد المشاهدات: 2700

شيرين مشنتف – عمّان

ركّزت شركة “بي إيه إي سيستمز” (BAE Systems) خلال فعاليات معرض “سوفكس 2018” الأردني على القذيفة الصاروخية الفتاكة دقيقة التصويب والموجهة بأشعة الليزر (APKWS) حيث أعلنت عن عقد تتزوّد من خلاله القوات البحرية الأميركية بـ7000 قذيفة إضافية من هذا النوع.

وفي هذا الإطار، كان للأمن والدفاع العربي فرصة اللقاء مع مدير تطوير الأعمال الدولية للحلول الإلكترونية لدى الشركة، جستن ستون، الذي أطلعنا على تفاصيل إضافية حول فعالية الصاروخ في الحروب غير المتماثلة وإمكانية إطلاقه من منصات مختلفة الأنواع من دون التسبّب بأي أضرار جانبية.

في البداية، تمكّنا من الإطلاع على لقطات فيديو حصرية لفعالية الصاروخ خلال إحدى العمليات في الموصل، العراق العام الماضي؛ ويُظهر الفيديو مركبة تكتيكية تابعة لإحدى العناصر الإرهابية مزوّدة بمدفع رشاش عليها، وهي تسير في زورق ضيّق وعلى جانبها مبنيين. وفي إحدى الدقائق، تضرب إحدى الطائرات الأميركية المركبة باستخدام صاروخ APKWS بحيث تصيب الهدف بشكل تام من دون أي أضرار جانبية، حيث يبقى المبنيين سالمين للغاية.

ويقول ستون إن “هذا الفيديو يبرهن فعالية الصاروخ من حيث ضرب الأهداف بدقة مع الحد الأدنى من الأضرار الجانبية وعدم تدمير المباني أو الطرق. إن هذا بالضبط ما يجعل الصاروخ متميّزاً”.

في التفاصيل، إن النظام متألّف من ثلاث قطع: الرأس الحربي (Warhead)، نظام التوجيه (Guidance System) والصاروخ/القذيفة (Rocket). من جهتها، تقوم “بي إيه إس سيستمز” بتصنيع نظام التوجيه (المتمركز في منتصف النظام Mid-Body) المصمّم لتحويل الصواريخ غير الموجهة من عيار 70 ملم إلى صواريخ موجهة بدقة.

وعن منصات الإطلاق، فسّر ستون أن “نظام APKWS يسمح لمنصات كبيرة كمقاتلات أف-16 بالقيام بمهام الدعم الجوي القريب”، مضيفاً أنه “حالياً، تعمل العديد من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة على شراء طائرات أصغر (كـAir Tractor مثلاً) لمهام الدعم الجوي القريب والتي تعتبر منصات مثالية لنظام APKWS، ولكن في المقابل، يمكنها أن تعتمد على الطائرات التي تشغّلها بالفعل، كالمقاتلات الأكبر حجماً كالأف-16 لإطلاق هذا النوع من الصواريخ، الأمر الذي يمكن أن يغنيها عن شراء منصات أخرى جديدة”.

  الأردن يعرض أحدث مروحياته الروسية من نوع مي-26 خلال سوفكس 2018

يُشار إلى أن أفرع الخدمة الأميركية كافة (االجوية، البرية والبحرية) تعمل على استخدام هذا النوع من الصواريخ من منصات مختلفة كالمقاتلات والمروحيات. ومن تلك المنصات، نذكر الأباتشي، السوبر كوبرا، البلاك هوك، السي هوك، الأف-16، الأيه-10، الأيه في-88 وغيرها.

وأضاف المسؤول أن “النظام ممتاز لعمليات الدعم الجوي القريب كما لبعثات الإضراب الاستراتيجي. فهو يعمل على على ضرب الأهداف كلّ على حدة للحد من الأضرار الجانبية”.

وفي إحدى الفيديوهات الأخرى، تم تجربة الصاروخ على إحدى الجدران الإسمنتية، حيث تم ضرب صاروخ APKWS على نقطة تقع في نصف الجدار ليتمكّن من إصابة هذه النقطة بالذات فقط من أن يقع الجدار بالأكمل. وقال المسؤول إن “APKWS هو الوحيد الذي يتمكّن من فعل ذلك. فإذا استخدمنا صاروخ هيلفاير أو نظام JDAM مثلاً، لكان الجدار سقط بالأكمل أو في حالة أخرى إحدى المباني خلال العمليات الحقيقية. فالحفاظ على البنية التحتية هو أمر أساسي يتمكّن النظام من الحفاظ عليه”.

يضرب الـAPKWS الأهداف المتحرّكة الصغيرة بشكل أساسي، كناقلات الأفراد المدرعة، المركبات التكتيكية الصغيرة، الأفراد على الدراجات والسفن – وقد استخدمت البحرية الأميركية هذا النظام لضرب السفن الصغيرة في عمليات مختلفة. وقال ستون في هذا الإطار إنه “يمكن ضرب الصاروخ على مركبات كبيرة كالدبابات مثلاً، ولكنها ستتمكّن من تحييدها عن طريقها الرئيس فحسب، لذا من الأفضل استخدام صواريخ أخرى أكبر وأكثر فعالية كالهيلفاير وجدام”.

تجدر الإشارة، إلى أنه حتى آذار/مارس 2018، صنّعت الشركة 15.000 وحدة من نظام APKWS وهي بهدف تحقيق هدف تصنيع 20.000 وحدة سنوياً، وهي مستمرة بتزويد APKWS لتلبية الطلب المتنامي على حلول دقيقة ذات نوعية عالية جداً.

يمكنكم الاطلاع على عقد تزويد البحرية الأميركية بأنظمة إضافية من APKWS على الرابط التالي:

البحرية الأميركية تطلب آلاف الوحدات الإضافية من صواريخ APKWS الموجهة بالليزر

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.