الأبرز

روسيا تعيد النظر بمشروع صواريخ “توبول” العابرة للقارات

صاروخ توبول-إم النووي الروسي (سبوتنيك - صورة أرشيفية)
صاروخ توبول-إم النووي الروسي (سبوتنيك - صورة أرشيفية)

عدد المشاهدات: 821

صرح مصدر في صناعة الصواريخ والفضاء الروسية، أن روسيا عادت إلى النظر في مشروع استخدام الصاروخ الباليستي العابر للقارات “توبول” لإطلاق الأقمار الإصطناعية. وقال المصدر لوكالة سبوتنبك الروسية في 17 أيار/ مايو: “نحن في صناعة الصواريخ والفضاء، عُدنا إلى النظر في مشروع تحويل الصواريخ الباليستية العابرة للقارات الخارجة من الخدمة “توبول”، بهدف استخدامها في برنامج الفضاء — وعلى أساسها بناء صواريخ حاملة خفيفة الوزن.

ويرى المتخصصون في صناعة الصواريخ والفضاء فرصة الحصول على صاروخ جاهز بأقل تكلفة، لاستعماله في عمليات الإطلاق الفضائية في إطار برنامج إعادة التدوير ومن أجل الحصول على ربح اقتصادي. أما في هذه اللحظة، فيتم التخلي عن الصواريخ القديمة فقط من خلال التقطيع.

في عام 2016، صرح قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية، الجنرال سيرغي كاراكاييف، أنه يمكن بناء صواريخ فضاء على قاعدة صاروخ “توبول”. غير أن في ذلك الوقت، وكما ذكر، فقد توقفت جميع التطويرات في إطار هذا البرنامج. ووفقا للمصادر، يمكن أن يكون في ترسانة قوة الصواريخ الاستراتيجية الروسية، اليوم حوالي 70 صاروخ “توبول”.

ومن المتوقع أن يقدر صاروخ “توبول” بعد إعادة تأهيله، على حمل قمر صناعي يزن 500 كيلوغرام إلى مدار في الفضاء. ويُفترض أن تنتهي قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية بحلول عام 2020 من التخلص من صواريخ “توبول” التي دخلت الخدمة العسكرية في نهاية ثمانينات القرن العشرين. إلا أن سحب تلك الصواريخ من الخدمة العسكرية لا يعني أنها تفقد قدراتها.

وقد بدأت قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية تتسلم بديلاً لصاروخ “توبول”. ويُعرف البديل باسم “يارس”.

  السعودية.. مُصّنع عالمي للأقمار الاصطناعية

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.