تعرف إلى الصاروخ الأطول عمرا في الخدمة لدى الجيش الأميركي

صاروخ سبارو
صاروخ سبارو

عدد المشاهدات: 721

تعتمد الطائرات الحربية على عدة أنواع من الصواريخ لتنفيذ مهامها القتالية، تشمل صواريخ يمكن استخدامها لضرب أهداف أرضية، وصواريخ أخرى لتدمير الطائرات المعادية في المعارك الجوية وتعرف بصواريخ “جو – جو”.

وتعد صواريخ “سبارو” من أطول الصواريخ عمرا في الجيش الأميركي والجيوش الغربية، التي بدأت استخدام تلك الصواريخ منذ خمسينيات القرن الماضي، بحسب موقع “ميلتري توداي” الأميركي، الذي أوضح أنها كانت أول فئة من الصواريخ التي يستخدمها الطيار في إسقاط الطائرات المعادية في مدى يصل إلى 30 كم.

وظل الجيش الأمريكي يستخدم هذا النوع من الصواريخ على مدى أكثر من 5 عقود، ومن أبرز إصداراته “إيه آي إم — 7″، الذي يوجد منه 5 نسخ كان أولها عام 1956.
وكان طول أول نسخة من الصاروخ يصل إلى 3.74 مترا، بينما لا يتجاوز طول النسخة المطورة 3.66 مترا، ولم يتغير قطر الصاروخ الذي يساوى 20 سم، في جميع إصداراته. ويمتلك الصاروخ جناحين تصل المسافة بين طرفيهما إلى متر واحد.

وكان وزن أول نسخة من الصاروخ 143 كغم، وأصبحت النسخ الأحدث أثقل وزنا إلى أن وصل وزن آخرها إلى 197 كغم، بالتوازي مع زيادة وزن الرأس الحربي للصاروخ، الذي زاد من 20 كغم، إلى 30 كغم. ويمكن للصاروخ تدمير أهدافه في مدى يتراوح بين 10 إلى 30 كم.

وتستخدم النسخ الأولى من الصاروخ نظام توجيه يعتمد على موجات الراديو، بينما تستخدم النسخ الأكثر تطورا رادارات إيجابية تمكنها من تتبع أهدافها، وتمنحها القدرة على تصحيح مسارها عقب الإطلاق لملاحقة الهدف الجوي وتدميره.

  تعرّف على أسرع ثلاث مروحيات في العالم

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.