الاستخبارات الأميركية: روسيا تجري أطول اختبار صاروخ أرض-جو في العالم ‏

نموذج عن صواريخ أس-500 (Copy-models)
نموذج عن صواريخ أس-500 (Copy-models)

عدد المشاهدات: 1668

نقلت قناة “سي أن بي سي” (CNBC) الأميركية عن مصادر موثوقة ذات معرفة مباشرة بالاستخبارات الأمريكية أن روسيا أجرت “بهدوء” أطول اختبار صاروخ أرض-جو في العالم.

وذكرت المصادر التي تحدثت إلى CNBC شريطة عدم الكشف عن هويتها، أن نظام الصواريخ أرض-جو “أس-500” (S-500) أصابت أهدافها على مسافة أكثر من 299 ميلاً (480 كلم)؛ وهو ما يزيد بـ50 ميلاً (80 كلم) عن تلك الأرقام على الإطلاق، التي تظهر في الاختبارات المماثلة.

هذا ولم تشر المصادر إلى زمان ومكان الاختبار.

وأضافت المصادر أن روسيا نجحت في اختبار السلاح مرتين في عام 2016، في حين تم تنفيذ الاختبار الثالث في تشرين الأول/أكتوبر 2017، ولكن فشل عندما تحطمت المنصة قبل أن تضرب هدفها.

ويأتي هذا الاختبار في حين حيث يدعي المحققون أن صاروخ أرض-جو روسي فجّر رحلة الخطوط الجوية الماليزية رقم 17 في عام 2014 شرق أوكرانيا. ونفت روسيا تورطها في الحادث. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن أياً من أنظمة الصواريخ الدفاعية للبلاد عبرت الحدود الروسية الأوكرانية.

الجدير بالذكر أن منظومة “أس-500” للدفاع الجوي هي الجيل الجديد من منظومات صاروخية مخصصة للدفاع الجوي من طراز “أرض- جو”، وهي قادرة على رصد واعتراض الصواريخ البالستية، والصواريخ المجنحة، إضافة إلى الطائرات، والمروحيات المختلفة. ويبلغ نصف قطر نطاق الإصابة 600 كلم.

وبإمكان المنظومة الكشف عن 10 صواريخ بالستية خارقة للصوت وإصابتها في آن واحد، وهي متفوقة على منظومة “أس-400” ومنظومة “باتريوت باك-3” الأميركية وسواها، وفقاً للوكالات الروسية.

يبلغ طول صاروخ المنظومة 9 أمتار، وهو قادر على اعتراض هدف محلق بسرعة 15.6 ماخ (الماخ يساوي سرعة الصوت). كما يبلغ مدى عمل رأسه القتالي 500 كيلومتر. ويبلغ احتمال تدمير الهدف نسبة 95%. ومن أجل تحقيق هذه الدقة، تزودت المنظومة بـ 3 أنواع من الرادارات، تناسب مختلف أنواع الأهداف.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.