للمرة الأولى.. أسلحة ودبابات أميركية على الحدود الروسية

لقطة لدبابة خلال تمرين حي خاصة بقوات "المارينز" التابعة لكتيبة الدبابات الرابعة خلال تدريبات "السهم ‏‏18" التي أجريت في الفترة ما بين 7 و18 أيار/مايو الجاري (موقع سكاي نيوز)‏
لقطة لدبابة خلال تمرين حي خاصة بقوات "المارينز" التابعة لكتيبة الدبابات الرابعة خلال تدريبات "السهم ‏‏18" التي أجريت في الفترة ما بين 7 و18 أيار/مايو الجاري (موقع سكاي نيوز)‏

عدد المشاهدات: 705

شارك مشاة البحرية الأميركية “المارينز” في تدريبات عسكرية على الحدود الروسية الشمالية للمرة الأولى، وذلك مع حلفاء واشنطن الإسكندنافيين، وفق ما نقل موقع “سكاي نيوز عربية” الإخباري في 26 أيار/مايو الجاري.

ونقل الموقع عن متحدث باسم “المارينز” قوله: “شاركت المارينز في التدريبات للمرة الأولى لتقوية العمل المشترك، وتدعيم الدول الحليفة، وتعزيز الجاهزية العسكرية، وتقوية العلاقات”.

واستخدمت قوات “المارينز” التابعة لكتيبة الدبابات الرابعة، أسلحة ودبابات من كهوف في النرويج، نقلتها إلى جنوب فنلندا المجاورة، على الحدود مع روسيا، للمشاركة في تدريبات “السهم 18” للمرة الأولى.

ووفقاً لموقع “بزنس إنسايدر”، أجريت التدريبات في الفترة ما بين 7 و18 أيار/مايو الجاري جنوبي فنلندا، التي تشارك حدوداً طويلة مع روسيا، لم تخل من المشاكل والنزاعات.

وشارك في التدريبات 150 مركبة مسلحة و300 سيارة عسكرية أخرى، ولم يشارك سوى 30 عنصراً من مشاة “المارينز” في التدريبات، التي يشارك فيها الآلاف من جنود النرويج وفنلندا، بحسب سكاي نيوز.

وتعتمد التدريبات على إطلاق نار حي، تدريبات تختبر لياقة عناصر الجيش وتدريبات من المروحيات.

وانطلقت فكرة تخزين الأسلحة والدبابات من قبل الأميركان، في كهوف نرويجية، خلال فترة الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، تأهبا لوقوع نزاع عسكري.

وتخزن الولايات المتحدة في كهوف النرويج ما يكفي 4600 جندي من “المارينز” للقتال لعدة أسابيع متواصلة.

  مشاة البحرية الأميركية تنشر بطارية مدفعية في سوريا

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.