فرنسا تُشارف على الإنتهاء من تجهيز حزمة التطوير لمقاتلات رافال للمعيار F3-R

محمد الكناني

مقاتلة رافال تابعة لسلاح الجو الفرنسي خلال عرضها ضمن فعاليات معرض باريس للطيران في حزيران/يونيو 2017 (الأمن والدفاع العربي)
مقاتلة رافال تابعة لسلاح الجو الفرنسي خلال عرضها ضمن فعاليات معرض باريس للطيران في حزيران/يونيو 2017 (الأمن والدفاع العربي)

عدد المشاهدات: 1105

شارفت الإدارة العامة للتسليح بوزارة الدفاع الفرنسية على الإنتهاء من تجهيزات حزمة تطوير مقاتلة الجيل الرابع المتقدم “رافال” (Rafale) من المعيار F3-R، وذلك بحلول نهاية شهر أيار/مايو الجاري.

ومن المقرر البدء في تضمين الحزمة الجديدة في الربع الثالث من العام الجاري 2018، على أن يتم الإعلان عن دخولها الخدمة رسمياً خلال العام القادم 2019 بعد الإنتهاء من الإختبارات اللازمة لضمان فاعلية التطوير بعد دمجه على الطائرات، وذلك بحسب ما تم الإتفاق عليه في العقد المُوقع بين إدارة التسليح وشركات “داسو للطيران”،
“تاليس”، “سافران” و”أم بي دي إيه”.

هذا وسيتم تطبيق التطوير على مقاتلات القوات الجوية الفرنسية من النسخ C أحادية المقعد وB ثنائية المقعد، والنسخة M الخاصة بطيران البحرية، العاملة جميعها بالمعيار الحالي F3.4+، بخلاف مقاتلات القوات الجوية المصرية Rafale EM/DM، والقطرية EQ/DQ، والتي سيستغرق تطويرها ساعات قليلة لدمج الحزمة الجديدة لأنظمتها.

أهم ملامح التطوير الجديد:

– يُعد الصاروخ جو-جو متوسط-بعيد المدى طراز “ميتيور” (Meteor) أهم ما سيأتي مع حزمة التطويرات الجديد، والذي سيسمح للمقاتلة بالإشتباك مع الأهداف الجوية من مدايات بعيدة تتجاوز الـ100 كم وبسرعة هائلة تصل إلى 4 ماخ (4880 كم/س) مع نمط “إطلق وإنسى”، بالإضافة إلى صاروخي Mica EM الراداري البالغ مداه الأقصى 80 كم وMica IR الحراري البالغ مداه الأقصى 60 كم، الموجودين فعلياً ضمن التسليح الحالي للمقاتلة.

– حاضن الرصد والتتبع والملاحة الحراري/البصري والتهديف بالليزر طراز “تاليوس” (TALIOS) سيكون البديل الجديد للحاصن الحالي “داموكليس”، وتُعد القوات الجوية المصرية أول زبون أجنبي تعاقد عليه إلى جانب نظيرتها الفرنسية.

– قنابل AASM INS/GPS Laser المُزوّدة بحزمة الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي + مستشعر الليزر للمرحلة النهائية لضرب الأهداف المتحركة والبلغ مداها 60 كم، سيتم تضمينها على حاضن التهديف الجديد TALIOS، لتعمل إلى جانب النسخة AASM INS/GPS التي تحوي حزمة الملاحة بالقصور والقمر الصناعي، والنسخة AASM INS/GPS IR التي تحوي حزمة الملاحة بالقصور والقمر الصناعي + مستشعر الرصد الحراري للمرحلة الأخيرة. إلى جانب دمج قنابل GBU-16 الأمريكية الموجّهة بالليزر البالغ وزنها 500 كج، والبالغ مداها 15 كم.

  فرنسا تعتزم إنفاق حوالي 37 مليار يورو لصيانة وتحديث ترسانتها النووية

– نظام تعريف العدو والصديق IFF سيحصل على نمط العمل الجديد Mode 5/S، وحزمة الحماية الإلكترونية SPECTRA ستحصل على قدرات جديدة للحرب الإلكترونية للإعاقة والشوشرة. إلى جانب أن الرادار RBE2-AESA نفسه سيحصل على أنماط عمل جديدة ستجعله يعمل بقدراته القصوى.

– سيتم إضافة نظام SAASM او ” Selective-Availability Anti-Spoofing Module ” الذي يسمح بفك تشفير بيانات الجي بي اس العسكري Military GPS مع زيادة الدقة والقدرة على التتبع في بيئة التشويش المُعادية وكذلك تجنّب التعامل مع مُرسلات البيانات الزائفة.

– النسخة البحرية من الرافال ستحصل على حاضن التزود بالوقود جوا بين المقاتلات وبعضها البعض الجيل الجديد والذي سيسمح بمعدلات تدفّق افضل للوقود عن الجيل المُستخدم حاليا. وتُعد الرافال المصرية الوحيدة المُشغّلة لهذه المنظومة الحصرية على نسخة الرافال البحرية.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.