تفاصيل تُكشف للمرة الأولى عن أوامر بتجيهز الجيش الإسرائيلي لضرب إيرن عام 2011

جندي إسرائيلي يحضر مناورة عسكرية بالقرب من دبابة ميركافا "مارك 4" في مرتفعات الجولان التي ضمتها إسرائيل في 7 أيار/مايو 2018 (AFP)
جندي إسرائيلي يحضر مناورة عسكرية بالقرب من دبابة ميركافا "مارك 4" في مرتفعات الجولان التي ضمتها إسرائيل في 7 أيار/مايو 2018 (AFP)

عدد المشاهدات: 671

كشف تامير باردو، وهو رئيس سابق لجهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي (الموساد)، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أصدر عام 2011 تعليمات للجيش ولـ”الموساد” بالاستعداد لشن هجوم على إيران بعد 15 يوماً من إصدار أمر بذلك، وفق ما نقلت وكالة الأناضول في 31 أيار/مايو الجاري.

وتعتبر كل من إيران وإسرائيل الدولة الأخرى العدو الأول لها.

ولم يحدد باردو الذي ترأس “الموساد” بين عامي 2011 و2016، خلال مقابلة مع القناة الثانية العبرية في 30 أيار/مايو الحالي، أي موعد لشن الهجوم، ولكن طلب نتنياهو كان محدداً بوضع الجيش في حالة استعداد لتلقيه هذا الأمر في أية لحظة.

وعندما سئل باردو إن كان نتنياهو جاداً في نيّته شن هجوم على إيران عام 2011، أجاب بأن مثل هذا الأمر لا يصدر لغايات تدريبية.

وتابع أن إصدار تعليمات للاستعداد للعد التنازلي لشن حرب هو قرار له تفسيران فقط، الأول أنه سيشن هجوماً بالفعل، والثاني أنه يسعى إلى توصيل رسالة للضغط على الولايات المتحدة الأميركية مثلا، لتتخذ إجراء ما (ضد إيران).

وأضاف أنه بعد تلقيه تعليمات نتنياهو استفسر عن قانونيتها، ولجأ إلى مختصين في القانون، وسأل قادة سابقين في “الموساد”، ثم لجأ إلى المستشار القانوني للحكومة.

ومضى قائلاً إنه فكر بالاستقالة في مرحلة ما، مضيفاً: “أفضل الاستقالة على أن أشارك في قرار شن حرب يتبين لي بعد شنها أنها كانت مخالفة للقانون”، موضحاً أن معارضته هو ورئيس الأركان (بيني غانتس) حينئذ أدت إلى تراجع نتنياهو عن تعليماته بالاستعداد للحرب مع إيران.

  إسرائيل ترفض طلباً ألمانياً لاستطلاع رأيها بتزويد البحرية المصرية بغواصات متطورة

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.