مصر تتفاوض مع ألمانيا على بناء فرقاطات متطوّرة

محمد الكناني

صورة توضيحية للفرقاطة الثقيلة MKS 180 - المعروفة أيضاً بـF126 – التي قد تكون الخيار المصري المقبل (بوابة الدفاع المصرية)
صورة توضيحية للفرقاطة الثقيلة MKS 180 - المعروفة أيضاً بـF126 – التي قد تكون الخيار المصري المقبل (بوابة الدفاع المصرية)

عدد المشاهدات: 3298

صرّح مسؤول ألماني في قطاع بناء السفن الحربية أن مصر تتفاوض حالياً على بناء فرقاطات مع شركة “تايسين كروب TKMS” الألمانية لبناء السفن، ولكن إلغاء الحكومة الفيدرالية عقد بناء فرقاطات MKS 180 الثقيلة لصالح البحرية الألمانية، يُمثّل ضربة ثقيلة للشركة، الأمر الذي سيتسبب في عواقب منها إمكانية أن تتحول مصر للجانب الفرنسي لبناء الفرقطات المطلوبة.

وبحسب ما نقلت بوابة الدفاع المصرية، صرّح المسؤول الألماني بأن شركة TKMS لم تخسر فقط عقداً مع الحكومة الألمانية قيمته 3.5 مليار يورو، بل ستخسر أيضاً فرص التصدير للخارج، حيث أضاف قائلاً: “لا توجد بحرية في العالم تُقدم طلبات تعاقد لشركة غير مُزوّدة لقواتها البحرية من نفس جنسيتها”.

هذا وتبحث الشركة الألمانية حالياً عن شراكة في قطاع بناء السفن الحربية أو بيع القطاع لشركة أخرى، في ظل خسارتها لعقد الفرقاطات مع الحكومة الألمانية، وكذلك خسارة عقد الغواصات الأسترالي، وعدم وجود طلبات أجنبية جديدة لبناء غواصات الديزل، مما أطاح بأرباح قطاع بناء الغواصات هو الآخر.

يُشار إلى أنه لا توجد أي تفاصيل عن المفاوضات المصرية حتى الآن، حيث لم يتم الكشف عن ما إذا كانت تخص فرقاطات MKS 180 -المعروفة أيضاً بـF126- أم نوع آخر من الفرقاطات، بالإضافة إلى مواصفاتها أو تجهيزاتها.

كما تساءل كاتب المقال عن إمكانية تحويل البحرية المصرية أنظارها للجانب الفرنسي، وما إذا سيكون هذا الخيار الأخير لها أم ستكون هناك خيارات أخرى كإيطاليا أو كوريا الجنوبية؟ ولكن الخبر في حد ذاته، يثبت بما لا يدع مجالاً للشك، أن البحرية المصرية ماضية في تنفيذ مُخطط قوي للتحديث والتطوير، وتبحث عن كافة الخيارات المُتاحة.

  ألمانيا تتفاوض مع مصر على فرقاطات "ميكو" كبديل لكورفيتات "غويند" الإضافية الفرنسية ‏

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.