كل ما يجب معرفته عن القدرات القتالية لأحدث حاملة طائرات أميركية وأكثرها تقدّماً

مروحية‎ ‎‏"مارين وان" (‏Marine One‏) تابعة لمشاة البحرية الأميركية متمركزة على متن حاملة الطائرات "يو ‏أس أس جيرالد فورد" خلال حفل تكليفها في نورفولك، فيرجينيا، يوم 22 تموز/يوليو 2017 (‏AFP‏)‏
مروحية‎ ‎‏"مارين وان" (‏Marine One‏) تابعة لمشاة البحرية الأميركية متمركزة على متن حاملة الطائرات "يو ‏أس أس جيرالد فورد" خلال حفل تكليفها في نورفولك، فيرجينيا، يوم 22 تموز/يوليو 2017 (‏AFP‏)‏

عدد المشاهدات: 656

تناولت مجلة “ذا ناشونال إنترست” (The National Interest) الأميركية قدرات حاملة الطائرات الأميركية الجديدة “جيرالد فورد” (USS Gerald Ford) من حيث التسليح والمهام القتالية، مشيرة إلى أنها ستمثّل مستقبل الطيران البحري وستكون حاملة الطائرات الأكثر تقدماً وقدرة على الإطلاق.

وفي التفاصيل، قالت الصحيفة إن السفينة الحربية الجديدة – المسمّاة أيضاً CVN-78 – تتميز عن نظيراتها القديمة من طراز “نيمتس” (USS Nimtz)، بوجود مفاعلين نوويين يوفران لها 600 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، وهو ما يكفي حاجة مدينة بأكملها من الكهرباء. وبفضل ذلك، تم تركيب جهاز كبح للطائرات كهرومغناطسي من طراز EMALS على السفينة، وهو أكثر فعالية وأقل وزناً من الأجهزة المماثلة السابقة.

بالإضافة إلى ذلك، زُوّدت الحاملة بأحدث منظومة رادار في البحرية الأميركية- Dual Band Radar القادرة على توفير صور ثلاثية الأبعاد، وكذلك تحديد واعتراض الأهداف المتعددة في المجال السمتي، من 0 إلى 10 درجات.

وتم تسليح السفينة بمنصتي إطلاق من نوع Mk 29 مع 8 صواريخ من طراز ESSM لكل منهما. وهناك كذلك منظومتا دفاع جوي، صاروخية مدفعية، من طراز RAM و4 منظومات من طراز Phalanx للحماية من الطائرات الحربية والصواريخ والسفن الصغيرة.

ويمكن على حاملة الطائرات المذكورة تركيب مختلف أنواع الأسلحة، بما في ذلك أسلحة الليزر.

هذا وتستطيع “يو أس أس جيرالد فورد” المشاركة في كافة أشكال العمليات الهجومية والدفاعية. وعلى متنها، يوجد سربان من مقاتلات “أف-35سي” (F-35C)، وكذلك سربان من القاذفات الهجومية من طراز F / A-18E، و5 طائرات للتشويش الإلكتروني من طراز EA-18، وطائرتا نقل عسكري من طراز C-2، و8 مروحيات من طراز MH-60S Seahawk.

يبلغ وزن حاملة الطائرات نحو 100 ألف طن، وعدد أفراد طاقمها أكثر من 4500 فرد من مختلف الرتب العسكرية، وستكون قادرة على حمل واستيعاب ما يزيد على 75 طائرة من مختلف الاختصاصات والأحجام.

  البحرية الأميركية تطلق طلقات تحذيرية على سفن إيرانية في هرمز

أما طولها فيبلغ 337 متراً ويصل أقصى عرض لها إلى 78 متراً، وتبلغ سرعتها نحو 30 عقدة، بينما يعمل محركاها النوويان على توفير طاقة كهربائية تصل إلى 600 ميغاواط، ما يعني أنها لن تحتاج إلى الوقود على مدى نحو 25 عاما. وبدلا من قوة الدفع بالغاز لإطلاق الطائرات، تستخدم في حاملة الطائرات الجديدة هذه تقنية إطلاق كهرومغناطيسية.

وتتميز الحاملة بوجود برج واحد على متنها، فيما تستخدم 3 مصاعد لنقل الطائرات من المهجع إلى السطح، الذي يحتوي على مدرجين لإطلاق الطائرات. وتعد حاملة الطائرات “فورد” أول فئة جديدة منذ 40 عاماً وستحل مكان الحاملات الحالية طراز نيمتز. وقالت البحرية أيضا إنها ستنفق 43 مليار دولار لبناء أول 3 حاملات طائرات من هذه الفئة ومنها جون كنيدي وإنتربرايز.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.