إقرار مشروع قانون أميركي قد يعرقل بيع طائرات “أف-35” لتركيا

صورة توضيحية لعملية إطلاق مقاتلة أف-35 صاروخ "سوم" التركي (Roketsan)
صورة توضيحية لعملية إطلاق مقاتلة أف-35 صاروخ "سوم" التركي (Roketsan)

عدد المشاهدات: 928

وافق مجلس الشيوخ الأميركي على مشروع قانون في 18 حزيران/يونيو الجاري، يتضمن تعديلًا يمكن استخدامه لمنع أو إبطاء بيع طائرات متقدمة من طراز “أف-35” إلى تركيا، وسط توتر في العلاقات بشكل متزايد بين أنقرة وواشنطن، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية الرسمية (د.ب.أ).

وجاء في مشروع ميزانية الدفاع الأميركية 2019، الذي تمت المصادقة عليه وبلغ حجمه 716 مليار دولار: “سيقدم وزير الدفاع إلى لجان الكونغرس ذات الصلة خطة لاستثناء حكومة جمهورية تركيا من المشاركة في برنامج أف-35، بما في ذلك الجوانب الصناعية والعسكرية”.

وربط مشروع الميزانية منع بيع مقاتلات الجيل الخامس لتركيا وحظر منحها حق تصنيعها، بعزم أنقرة شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية “أس-400″، وفقاً لبعض الوكالات.

من حهته، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في 19 حزيران/يونيو الحالي إن قرار مجلس الشيوخ تمرير مشروع قانون يحظر بيع طائرات أف-35 لتركيا مؤسف ويتنافى مع روح الشراكة الاستراتيجية.

وكان ثلاثة أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي قدّموا في نيسان/أبريل الماضي مشروع قانون يهدف إلى الحيلولة دون تسليم مقاتلات أف-35 جوينت سترايك التي تنتجها شركة “لوكهيد مارتن” إلى تركيا. وأصدر الأعضاء الثلاثة بياناً عبروا فيه عن قلقهم قائلين إن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يخوض “طريق الحكم الطائش والتغاضي عن سيادة القانون”.

وقال السناتور الجمهوري جيمس لانكفورد في البيان “تبتعد قرارات تركيا الاستراتيجية أكثر فأكثر مع الأسف عن المصالح الأميركية وأحياناً تتعارض معها. وهذه العوامل تجعل تسليم نظام إردوغان تكنولوجيا أف-35 الحساسة وقدراتها المتطورة محفوفا بالمخاطر”.

وتسعى أنقرة لشراء نحو 100 طائرة من هذا الطراز.

وأشار عدد من المشرعين إلى عدد من المخاوف مع تركيا، من بينها خططها لشراء أنظمة دفاع جوي متطورة من روسيا، وتعزيز علاقاتها مع موسكو والقبض على مواطنين أميركيين وموظفين دبلوماسيين.

  الكونغرس الأميركي يعرض على تركيا إلغاء صفقة "أس-400" مقابل تسليم الأف-35

وقد تم بالفعل وقف بيع أسلحة صغيرة للحرس الرئاسي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

من جانبها قالت أنقرة إن تركيا تنظر في شراء مقاتلات روسية حديثة في حال رفضت واشنطن توريد طائرات أف-35 لها. وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو: “ليس هناك أي سبب لعدم تزويدنا بالطائرات الأميركية. لا نريد تخريب العلاقات مع حليفتنا الولايات المتحدة. ولكن في حال بروز أي مشاكل، لن تبقى تركيا من دون بديل. وبإمكاننا شراء الطائرات من روسيا أو من أية دولة في حلف الناتو”.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.