العراق يعيد تشغيل مدفع “غروم” كسلاح مستقل

مدفع غروم الذي أعاد العراق تشغيله
مدفع غروم الذي أعاد العراق تشغيله

عدد المشاهدات: 919

أعاد العسكريون العراقيون مدفع “غروم” وهو المدفع الخاص بالجيل الأول من مركبات المشاة المدرعة، للحياة كسلاح مستقل قائم بذاته. والمدفع المعروف باسم “غروم” (هذه الكلمة الروسية تعني الرعد) هو السلاح الرئيسي لمركبات المشاة القتالية “بي إم بي 1” و”بي إم بي 2″، بحسب ما نقلت سبوتنيك في 22 حزيران/ يونيو.

وظهرت آليات عسكرية من هذا النوع في العراق في سبعينات القرن الـ20. وتشير التقديرات إلى أن العراق امتلك وقتذاك أكثر من 1500 عربة من نوع “بي إم بي 1”. وبعدما عصفت رياح التغيير بالعراق أصبح جزء كبير من مدرعات الجيش النظامي السابق في العراق مُهملاً.

ومع بدء الحرب ضد تنظيم “داعش” الإرهابي عاد العراق يهتم بتركة صدام على حد تعبير صحيفة “روسيسكايا غازيتا”، فأقبل على إعادة الجاهزية الفنية للمدرعات القديمة لتعود إلى الخدمة في الجيش العراقي المعاصر.

وأوجد العراقيون استخداما لآليات من المستحيل إعادة إحياؤها لهذا السبب أو ذاك مثل دبابات “تيب 69-2” الصينية. فلقد بدأوا يستخدمون أبراجها كنقاط نارية مقطورة.

وتمت إعادة مدفع “الرعد” وهو من عيار 73 ملم، إلى الخدمة في الجيش العراقي بنفس الطريقة ليغدو مدفعاً مقطوراً أو منقولاً ويتحول بالتالي إلى سلاح مستقل قائم بذاته.

ويصل مدى قذائف “الرعد” إلى 4400 متر. كما تم تزويد مدافع “الرعد” بقذائف خارقة للدروع.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.