واشنطن ستوقف تسليم طائرات أف-35 لتركيا في حال اشترت صواريخ روسية

لقطة لمقاتلات "أف-35" التركية في منشأة شركة "لوكهيد مارتن" الأميركية بولاية تكساس. تخطط أنقرة لتأمين 100 مقاتلة من هذا النوع خلال المرحلة القادمة، يتم الآن تجهيز 30 منها لصالح البلاد (وكالة الأناضول)
لقطة لمقاتلات "أف-35" التركية في منشأة شركة "لوكهيد مارتن" الأميركية بولاية تكساس. تخطط أنقرة لتأمين 100 مقاتلة من هذا النوع خلال المرحلة القادمة، يتم الآن تجهيز 30 منها لصالح البلاد (وكالة الأناضول)

عدد المشاهدات: 540

أكد مسؤول أميركي في 27 حزيران/يونيو الجاري أن الولايات المتحدة لا يزال بوسعها وقف تسليم طائرات أف-35 المتطورة لتركيا إذا اشترت منظومة صواريخ أس-400 الدفاعية.

وسلّمت مجموعة “لوكهيد مارتن” العملاقة للصناعات العسكرية الأسبوع الماضي مسؤولين أتراكاً أول طائرة أف-35 في تكساس لكن مساعد وزير الخارجية ويس ميتشل حذر من أنه لا يزال بالإمكان وقف الصفقة التي تشمل عدداً كبيراً من الطائرات.

وقال المسؤول خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ إن الطائرات النفاثة المتطورة التي لا يرصدها الرادار ستبقى في قاعدة جوية في أريزونا في حين يتم تدريب الطيارين الأتراك وهذا يعطي وزارة الخارجية الوقت للتدخل، مضيفاً أن الولايات المتحدة “تبقي الطائرات في عهدتها إلى حين نقلها وهذا يحصل عادة بعد فترة تدريب طويلة. نعتقد أن لدينا السلطات القانونية التي تسمح لنا بوقف نقلها في ظل بعض الظروف بما في ذلك المخاوف الأمنية”.

وأضاف “بناء على ذلك، نعتقد أنه لا يزال لدينا الوقت والقدرة للتأكد من أن تركيا لن تمضي قدماً بشأن صواريخ أس-400 قبل أن نتخذ قراراً بشأن الأف-35”.

هذا ويخوض الرئيس التركي رجب طيب اردوغان نزاعاً مع حلف شمال الأطلسي بشأن عدة نقاط بينها نيته المعلنة شراء ونشر منظومة صواريخ أس-400 المضادة للطائرات.

وهذا يعني أن الدفاعات التركية لن تكون متوائمة مع أنظمة حلفائها الغربيين ويعرضها لانتهاك العقوبات الأميركية الرامية إلى عرقلة تصدير الأسلحة الروسية.

من جهتهم، يبحث المشرعون الأميركيون عن سبل معاقبة تركيا إذا اشترت الصواريخ الروسية أو استمرت في سجن أكثر من عشرين مواطناً أميركياً بتهم يرون انها “غير عادلة” بموجب حالة الطوارئ التي فرضها أردوغان.

ولكن ميتشل قال إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تمتلك بالفعل صلاحيات بموجب قوانين العقوبات الحالية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة كانت واضحة في أن “الحصول على أس-400 سيؤثر حتماً على آفاق التعاون الصناعي العسكري التركي مع الولايات المتحدة، بما في ذلك طائرات أف-35”.

  صحيفة: تركيا تتحدى الناتو بصواريخ "أس-400"

وأضاف “لا يمكننا أن نكون أكثر وضوحاً بقولنا، في الجلسات الخاصة والعامة: سيؤدي القرار بشأن صواريخ أس-400 إلى تغيير نوعي في العلاقة بين الولايات المتحدة وتركيا بطريقة قد يكون من الصعب إصلاحها”.

قالت تركيا إن الاتفاق على شراء منظومة أس-400 تم، لكن ميتشل أبلغ المشرعين أن واشنطن ستحكم على ذلك “عندما يتم فعلياً تسليم هذه التكنولوجيا”.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.