الكشف عن صفقة بين إسرائيل وكوريا الشمالية حول وقف تزويد إيران بتكنولوجيا الصواريخ

صواريخ إيرانية خلال معرض أُقيم في 28 أيلول/سبتمبر 2014 يُجسّد الحرب بين إيران والعراق 1980-88، كجزء من "أسبوع الدفاع المقدس" بمناسبة ذكرى حرب الـ8 سنوات، في حديقة شمال طهران (AFP/Getty Images)
صواريخ إيرانية خلال معرض أُقيم في 28 أيلول/سبتمبر 2014 يُجسّد الحرب بين إيران والعراق 1980-88، كجزء من "أسبوع الدفاع المقدس" بمناسبة ذكرى حرب الـ8 سنوات، في حديقة شمال طهران (AFP/Getty Images)

عدد المشاهدات: 518

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال”، في 9 تموز/يوليو عن صفقة بين إسرائيل وكوريا الشمالية، لم يكتب لها النجاح، طلبت بموجبها بيونغ يانغ من تل أبيب مليار دولار أميركي مقابل وقف تزويد إيران بتكنولوجيا الصواريخ، وفق ما نقل موقع “سكاي نيوز عربية” الإخباري.

ويعود تاريخ الصفقة إلى عام 1999، عندما قدم سفير كوريا الشمالية لدى السويد آنذاك، اقتراحاً إلى نظيره الإسرائيلي في ذلك الوقت، بمنح بيونغ يانغ مليار دولار أميركي لوقف بيع تكنولوجيا الصواريخ إلى إيران.

ورفضت الحكومة الإسرائيلية طلب كوريا الشمالية، وعرضت عوضاً عن ذلك بعد أيام تقديم مساعدات غذائية إلى بيونغ يانغ، وتوقفت المحادثات بين الطرفين عند هذه النقطة، وانتهت بدون اتفاق.

وبحسب سكاي نيوز، سرد تفاصيل الصفقة كبير الدبلوماسيين الكوريين الشماليين، ثا يونغ هو، الذي كان مترجماً في اللقاء الذي جمع بين السفير الإسرائيلي في السويد، جدعون بن عامي، ومبعوث كوريا الشمالية للسويد، سون مو سين.

وكشف الدبلوماسي السابق يونغ هو، الذي انشق عن كوريا الشمالية ولجأ إلى الجارة الجنوبية في عام 2016، كيف أن بيونغ يانغ استخدمت قضية أسلحة الدمار الشامل في الحصول على سيولة لتمول نشاطها النووي.

ومنذ ذلك الحين، أي قبل نحو 20 عاماً، ظلت كوريا الشمالية موردا ثابتا للأسلحة التقليدية والبالستية والتكنولوجيا النووية إلى بلدان مثل إيران وسوريا، العدوان اللدودان لإسرائيل بالمنطقة.

وبينما رفضت الحكومة الإسرائيلية التعليق على هذه المعلومات، قال بن عامي في مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي إنه عقد 3 اجتماعات مع مسؤولين كوريين شماليين عام 1999، لكنه لم يشر إلى طلب بيونغ يانغ مليار دولار أميركي.

وتظهر وثائق وزارة الخارجية الأميركية، التي رفعت عنها السرية، أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية كانتا تجريان محادثات بشأن صادرات بيونغ يانغ من الصواريخ، في الوقت الذي تواصل فيه الدبلوماسيان الإسرائيلي والكوري الشمالي.

  اختتام فعاليات تمرين "سحاب 2" بين السعودية والأردن

وفي تلك المناقشات مع الولايات المتحدة، أشارت كوريا الشمالية إلى أنها مستعدة لوقف صادرات الصواريخ إذا كانت هناك منافع اقتصادية تعوض إيرادات بيع تكنولوجيا الصواريخ، بحسب إحدى هذه الوثائق.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.