صواريخ باتريوت الإسرائيلية تُسقط طائرة مسيرّة قدمت من الأجواء السورية

لقطة لمنظومة الصواريخ "باتريوت" خلال تمارين "أرتميس سترايك" (Artemis Strike) التكتيكية بقيادة ألمانيا ومشاركة صواريخ "ستينغر" في منطقة العمليات الحية التابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي في خانيا، اليونان من 31 تشرين الأول/أكتوبر إلى 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 (أنتوني سويني، الجيش الأميركي)
لقطة لمنظومة الصواريخ "باتريوت" خلال تمارين "أرتميس سترايك" (Artemis Strike) التكتيكية بقيادة ألمانيا ومشاركة صواريخ "ستينغر" في منطقة العمليات الحية التابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي في خانيا، اليونان من 31 تشرين الأول/أكتوبر إلى 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 (أنتوني سويني، الجيش الأميركي)

عدد المشاهدات: 428

أعلن الجيش الإسرائيلي في 11 تموز/يوليو الجاري أن قواته أطلقت صاروخاً من طراز “باتريوت” على طائرة مسيرة قدمت من الأجواء السورية وأسقطتها، في حين دوّت صفارات الإنذار في الجولان السوري المحتلّ.

وأفاد الجيش في بيان أنه “تم إطلاق صاروخ دفاع جوي من طراز +باتريوت+ باتجاه طائرة مسيرة قادمة من سوريا اخترقت الحدود الاسرائيلية، وقد تم إسقاطها”، مضيفاً أن صفارات الإنذار أطلقت في الجولان السوري المحتل، وطبريا، ومنطقة الأغوار الاردنية التي تقع جنوب غرب الجولان بالقرب من سوريا.

وأوضح البيان أن الطائرة المسيرة “تسللت إلى الحدود الإسرائيلية، وأن نظم الدفاع الجوية حددت التهديد وتعقبته”، قبل أن يتم إسقاط الطائرة.

وطلبت الشرطة الإسرائيلية إخلاء بحيرة طبرية من كافة الزوارق والقوارب بسبب العمليات الأمنية هذه.

وكانت القوات الاسرائيلية وضعت في حالة تأهب خلال الأسابيع الأخيرة بسبب القتال في جنوب سوريا المجاورة، ونبهت الأفرقاء إلى ضرورة احترام خطوط وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل.

وفي حزيران /يونيو الماضي أطلق الجيش الإسرائيلي صاروخاً على طائرة مسيرة اقتربت من أجواء الجولان المحتل وأجبرتها على العودة.

وفي شباط/فبراير الماضي، تم إطلاق طائرة مسيرة من سوريا، أعلنت اسرائيل أنها ايرانية، ودخلت باتجاه منطقة الجولان المحتل ما تسبب بتصعيد تم خلاله اسقاط مقاتلة اسرائيلية من طراز أف-16.

وحذرت اسرائيل مراراً من تنامي الوجود العسكري الإيراني في سوريا المجاورة الذي ترى فيه تهديداً لأمنها.

وذكرت اسرائيل أنها ضربت عشرات الأهداف الإيرانية داخل سوريا خلال الأشهر الماضية رداً على إطلاق صواريخ استهدفت مرتفعات الجولان المحتل ونسبته اسرائيل إلى ايران.

كما شنت اسرائيل غارات على مواقع في سوريا قالت إنها قوافل تقل أسلحة إلى حزب الله.

ويؤكد الجيش أنه “غير مشارك في الاقتتال الداخلي في سوريا”، لكنه “سيستمر في تنفيذ اتفاقية فصل القوات لعام 1974 التي تشمل الحفاظ على المنطقة العازلة”.

  إطلاق صواريخ من مصر على إيلات الاسرائيلية ولا إصابات

ويلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “لبحث الاوضاع السورية والملف الايراني”، حسب مكتب نتانياهو.

واحتلت اسرائيل 1200 كلم مربع من مرتفعات الجولان السورية في حرب 1967، وضمتها في 1981 الى اراضيها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.