سلوفاكيا تشتري 14 مقاتلة “أف-16” الأميركية

المقدّم مايكل فيراريو من الحرس الوطني الأميركي يقوم بإجراء اختبار مبدئي لمقاتلة "أف-16 فايتينغ فالكون" تمهيداً لرحلة جوية في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2014 (وزارة الدفاع الأميركية)
المقدّم مايكل فيراريو من الحرس الوطني الأميركي يقوم بإجراء اختبار مبدئي لمقاتلة "أف-16 فايتينغ فالكون" تمهيداً لرحلة جوية في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2014 (وزارة الدفاع الأميركية)

عدد المشاهدات: 517

أعلنت الحكومة السلوفاكية في 11 تموز/يوليو الجاري أنها صادقت على شراء 14 طائرة “أف-16 بلوك 70/72” الأميركية المتطورة وسط انتقادات واشنطن للدول الأوروبية الأعضاء في حلف شمال الأطلسي بأنها لا تنفق ما يكفي على الدفاع.

وانتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب حلفاءه الأوروبيين لعدم زيادتهم ميزانياتهم العسكرية ما أثار التوترات في قمة حلف شمال الأطلسي المنعقدة في بروكسل.

وصرح رئيس الوزراء بيتر بيليغريني أن قيمة العقد تبلغ نحو 1,6 مليار يورو (1,9 مليار دولار) وتشمل توفير التدريب والذخيرة والدعم اللوجستي.

وستحلّ طائرات أف-16 مكان نظيرتها الروسية ميغ-29 القديمة.

وقال وزير الدفاع بيتر غايدوس في بيان على موقع وزارته إن “هذه مقاتلات حديثة عالية الجودة لا مثيل لها من حيث السعر والجودة وتتناسب مع ما يمكننا دفعه كبلد”.

وفضلت الحكومة طائرات أف-16 على طائرات “جاس-39 غريبن” السويدية.

وقال غايدوس إن الصفقة مع الحكومة الأميركية جاهزة للتوقيع، بينما أراد السويديون مناقشة التفاصيل فقط بعد اتخاذ الحكومة للقرار.

ويعتبر اختيار سلوفاكيا للطائرة الأميركية على نظيرتها السويدية أمر جدير بالملاحظة على السياق الإقليمي، حيث يشغّل اثنان من أقرب جيرانها – المجر وجمهورية التشيك – مقاتلات غريبين. ومع ذلك، تقوم بولندا بتشغيل طائرات أف -16 ، كما يفعل عدد من دول الناتو الأخرى.

وتُعدّ عملية بيع شركة “لوكهيد مارتن” طائرات أف-16 إلى سلوفاكيا هي الثانية من نوعها منذ أن اتخذت الشركة قراراً بنقل خط الإنتاج من فورت وورث، تكساس، إلى جرينفيل، ساوث كارولينا.

هذا وستساعد الصفقة السلوفاكية، إلى جانب صفقة البحرين التي تم الإنتهاء منها الشهر الماضي، شركة لوكهيد على الاستمرار في إنتاج طائرات أف-16، في حين أن أكبر عميل محتمل لها، الهند، لا تزال تتخذ قرارها الأنسب بشأن طائرتها المستقبلية. وقد اقترحت لوكهيد نقل خط إنتاج طائرات أف-16 بالكامل إلى الهند في مقابل طلب كبير، لكن يبدو أن نيودلهي تأخذ وقتها في القرار، بعد أن أصدرت طلبًا للمعلومات إلى حفنة من شركات الطيران الدفاعية في نيسان/أبريل الماضي.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.