محللون: لا أساس لمخاوف واشنطن من صفقة شراء تركيا منظومة أس-400‏

جنود روس يتفحّصون أنظمة الصواريخ "أس-400 تريومف" في مدينة إليكتروستال الروسية في آب/أغسطس 2007 (AFP)
جنود روس يتفحّصون أنظمة الصواريخ "أس-400 تريومف" في مدينة إليكتروستال الروسية في آب/أغسطس 2007 (AFP)

عدد المشاهدات: 438

أكد محللون سياسيون وعسكريون أتراك أنه لا أساس لمخاوف واشنطن من صفقة شراء تركيا منظومة أس-400 الروسية، إلا إذا كانت الولايات المتحدة تهدف إلى حرمان تركيا من المنظومة الروسية وتخطط لشن هجوم عليها، وفق ما نقل موقع “ترك برس” في 13 تموز/يوليو الجاري.

وفي مقابلة مع إذاعة سبوتنيك، قال الخبير العسكري والجنرال السابق في القوات الجوية التركية، بيازيت كاراتاش، إن واشنطن ستستغل الوضع الداخلي الحالي في تركيا، بعد التحول إلى نظام الرئاسة التنفيذية من أجل مواصلة ممارسة الضغط على أنقرة ومنع تنفيذ صفقة على تسليم الأس-400.

وبحسب ترك برس، وصف كاراتاش مخاوف البنتاغون من قدرة المنظومة الروسية على التقاط البيانات الفنية عن قدرات مقاتلات أف-35 ونقلها إلى موسكو، بأنها “مزاعم تثير السخرية”.

وأضاف أن الصين استطاعت منذ مدة طويلة الحصول على جميع المعلومات الضرورية عن المقاتلة F-35 وطورت نموذجها الخاص بهذه الطائرة، وبالتحديد المقاتلة الشبح شنيانغ J-31، ولذلك فإن التصريحات الصادرة من واشنطن تبدو سخيفة، وتظهر أنه ليس لديها ذريعة لإلغاء صفقة تزويد تركيا بمقاتلات F-35.

من جانبه، قال المحلل السياسي التركي جيهون بوزكورت، أنه من أجل فهم سبب قلق للولايات المتحدة من شراء أنقرة لمنظومة أس-400 فإن من الضروري أن ننظر إلى الوضع المحيط بتركيا، ولا سيما في منطقة بحر إيجه وشرق المتوسط، التي توصف بأنها قنبلة موقوتة، بحسب ترك برس.

وتابع أن تركيا تواجه أيضا تهديدا إرهابيا كبيرا من سوريا والعراق بالإضافة إلى التهديدات المتعلقة بتفاقم الصراع بين أذربيجان وأرمينيا والضغط المستمر على إيران، مؤكداً أنه في هذه الظروف الصعبة، يتعين على تركيا إنشاء نظام دفاع جوي خاص بها، لا سيما وأن الولايات المتحدة تتبنى موقفا مناقضا لموقف تركيا في جميع الدول التي يتصاعد فيها التوتر.

  فشل صواريخ "أس 300" الروسية بالتصدي لتوماهوك الأميركية

وأشار في هذا الصدد إلى أن الجيش الأميركي أرسل مؤخراً مجموعة جديدة من الشاحنات المزودة بأسلحة ثقيلة وذخائر وعربات مدرعة إلى الوحدات الكردية في سوريا.

وقال: “إن هذا السلاح سيستخدم ضد تركيا في حالة نشوب أعمال عدائية محتملة. لذلك إذا كانت الولايات المتحدة لا تخطط لمهاجمة تركيا أو دعم من يعتزمون شن هجوم عليها فلا مبرر لخوف واشنطن من صفقة أس-400. أما إذا كان هدف واشنطن حرمان تركيا من المنظومة الروسية ومهاجمتها ، فهذه مسألة مختلفة تماماً”.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.