تعرّف إلى الصواريخ الأميركية التي تعارض روسيا على نشرها في اليابان

منظومة "إيجيس" الأميركية
منظومة "إيجيس" الأميركية

عدد المشاهدات: 814

حذرت روسيا من نشر منظومة “إيجيس” الأميركية المضادة للصواريخ في اليابان، معتبرة أن وضعها في اليابان يعني وصول نظام الدفاع الصاروخي العالمي للولايات المتحدة إلى آسيا.

وأعلنت اليابان، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، التوسع في منظومتها الدفاعية المضادة للصواريخ الباليستية بالحصول على محطات الرادار والاعتراض الأرضي الأميركية الصنع من طراز “إيجيس”، بحسب وكالة “رويترز”.

وذكرت الخارجية اليابانية، في ذلك الحين، أن الهدف من نشر هذه الصواريخ هو الدفاع عن النفس، وأنه سيخضع للإدارة من قبل اليابان، وأن هذه الصواريخ لا تشكل تهديدا لروسيا أو غيرها من البلدان التي تحيط باليابان.

وقال وزير الخارجي الروسي سيرغي لافروف، في تصريحات سابقة، أن روسيا الاتحادية، تشكك في قيام طوكيو بإدارة عمل عناصر النظام، وأن هناك معلومات، تؤكد أن نظام الدرع الصاروخي الذي سيتم نشره في اليابان يعتمد أساسا على قواذف متعددة المهام لها قدرة على استخدام الأسلحة الهجومية.

وتوجد النسخة البحرية من منظومة “إيجيس” على السفن الحربية اليابانية. وتضع الولايات المتحدة الأميركية 3 سفن حربية مزودة بمنظومة “إيجيس”، التي تتمركز في ميناء يوكوسوكا الياباني.

وتقوم الولايات المتحدة بنشر منظومات دفاعية صاروخية وتزويد حلفائها فى اليابان وكوريا الجنوبية بها، وتثير هذه التدابير قلقا بالغا من جانب روسيا والصين، اللتان تعتبران هذا الانتشار محاولات من قبل واشنطن لعرقلة التوازن الاستراتيجي للقوة العسكرية في العالم.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.