وزارة الدفاع الأميركية تمنع العسكريين من استخدام برمجيات تحديد المواقع

عناصر من الكتيبة الثالثة تابعين للبحرية الأميركية تتحقق من موقعها على جهاز ‏GPS‏ في حين تتحرك ‏إلى الأمام في مزرعة خلال دورية راجلة في مارجا، إقليم هلمند، في 3 نيسان/أبريل 2010 (‏AFP‏)‏
عناصر من الكتيبة الثالثة تابعين للبحرية الأميركية تتحقق من موقعها على جهاز ‏GPS‏ في حين تتحرك ‏إلى الأمام في مزرعة خلال دورية راجلة في مارجا، إقليم هلمند، في 3 نيسان/أبريل 2010 (‏AFP‏)‏

عدد المشاهدات: 323

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في 6 آب/أغسطس الجاري إن الجيش الأميركي منع أفراده العسكريين المنتشرين في مهام من استخدام خصائص تحديد المواقع على الهواتف الذكية وأجهزة قياس اللياقة البدنية وغيرها من الأجهزة لأنها يمكن أن تشكل خطراً أمنياً بكشفها مواقعهم، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

يأتي القرار بعد مخاوف أثيرت في كانون الثاني/يناير الماضي عندما كشف تحليل أجراه باحث أسترالي لبيانات نشرها تطبيق سترافا، الذي يتعقّب مستويات اللياقة البدنية، بشأن أنشطة مستخدميه عن مواقع جنود أميركيين في سوريا والعراق.

وأعلن البنتاغون مذكرة صدرت الأسبوع الماضي تقول إن إمكانات تحديد المواقع تشكل ”خطراً كبيراً“.

وقال ”إمكانات تحديد المواقع الجغرافية تلك يمكن أن تكشف معلومات شخصية، ومواقع وأعمالاً روتينية وأعداد الأفراد التابعين للوزارة وربما تسبب عواقب أمنية غير مقصودة وتزيد المخاطر على القوة المشتركة وعلى المهمة“.

وأضاف أن الحظر يسري على الفور.

كانت شركة سترافا قد نشرت خرائط حرارية توضح تحركات الأشخاص الذين يمارسون التمرينات وهم يرتدون أجهزة قياس اللياقة البدنية وينشرون توقيت وموقع التدريبات عبر التطبيق.

وذكرت تقارير لوسائل إعلام أنه أمكن مشاهدة رسوم لمواقع أميركية في سوريا والعراق في الخرائط لأن كثيراً من العسكريين الأميركيين يستخدمون أجهزة قياس مستوى اللياقة البدنية، بينما لا يمتلكها سوى قلة من السكان المحللين.

  الأسلحة "الذكية" الجديدة التي هدّد بها ترامب لضرب سوريا: ما هي؟

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.