أعمال بناء حاملة الطائرات المستقبلية للبحرية الأميركية في منتصف الطريق

صورة نشرها الأسطول الأميركي في 13 كانون الأول/ديسمبر 2004 تُظهر حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة التقليدية USS John F. Kennedy CV 67 أثناء عودتها إلى ميناء مايبورت بولاية فلوريدا بعد رحلة بحرية ناجحة إلى الخليج العربي (AFP)
صورة نشرها الأسطول الأميركي في 13 كانون الأول/ديسمبر 2004 تُظهر حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة التقليدية USS John F. Kennedy CV 67 أثناء عودتها إلى ميناء مايبورت بولاية فلوريدا بعد رحلة بحرية ناجحة إلى الخليج العربي (AFP)

عدد المشاهدات: 668

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

اكتملت أعمال البناء بنسبة 50% على حاملة الطائرات المستقبلية “جون أف. كينيدي” (John F. Kennedy)، وهي السفينة التالية من فئة “فورد” (Ford)، وفقاً لقسم نيوبورت نيوز نافال لبناء السفن في هنتنغتون إينغولز.

وصلت أعمال بناء السفينة إلى منتصف الطريق بعد “عملية تطويرية فائقة وسريعة” (Superlift)، حيث تم تركيب إحدى أكبر وحدات البناء عليها السفينة وهي عبارة عن خلف السفينة (Aft section) ووزنه 90.000 طن متري، وفقاً لبيان الشركة. يبلغ طول هذا القسم 80 قدماً وعرضه 110 قدماً وذات ارتفاع يوازي أربعة طوابق.

ومن المقرر إطلاق السفينة في أواخر عام 2019.

وقال لوكاس هيكس، نائب رئيس برنامج سفن CVN 79: “كان هذا بمثابة تغيير في اللعبة بالنسبة لنا. تمثل المستويات الأعلى من التجهيز المسبق تحسينًا كبيرًا في بناء حاملات الطائرات، مما يسمح لنا ببناء هياكل أكبر من أي وقت مضى وتوفير التكلفة بشكل كبير”.

وتعتبر حاملة “كينيدي” الثانية على الأقل من أصل أربع سفن مخططة لفئة فورد. وكانت السفينة الرائدة، “جيرالد أر. فورد” (Gerald R. Ford)، قد كلّفت العام الماضي وتخضع لأعمال ما بعد التكليف.

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/naval/2018/08/31/the-us-navys-next-carrier-is-now-50-percent-complete/

  الصين اخترقت خططا حساسة للبحرية الأميركية بشأن الحرب في أعماق البحار

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.