القوات البحرية المصرية تدشّن أول فرقاطة محلية الصنع طراز “غويند”

لقطة من تدشين القوات البحرية المصرية أول فرقاطة محلية الصنع من طراز "غويند" التي تم بناؤها بشركة ترسانة الإسكندرية (المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصرية)
لقطة من تدشين القوات البحرية المصرية أول فرقاطة محلية الصنع من طراز "غويند" التي تم بناؤها بشركة ترسانة الإسكندرية (المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصرية)

عدد المشاهدات: 1324

إحتفلت القوات البحرية المصرية بتدشين أول فرقاطة مصرية من طراز “غويند” التي تم بناؤها بشركة ترسانة الإسكندرية، إيذاناً بتجهيزها إستعداداً لدخولها الخدمة بالقوات البحرية المصرية التي تشهد خلال الآونة الأخيرة طفرة تكنولوجية هائلة في منظومات التسليح والكفاءة القتالية وفقاً لأحدث النظم العالمية.

وجاء في بيان للمتحدت الرسمي للقوات المسلحة المصرية أن ” الوحدة الشبحية الجديدة تمثل إضافة نوعية لقواتنا البحرية ودعم قدرتها على حماية الأمن القومي المصري. الفرقاطة بورسعيد أول وحدة بحرية تم تصنيعها بترسانة الإسكندرية بالتعاون مع الجانب الفرنسي للخدمة بالأسطول البحري المصري”.

وقال الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية المصرية إن “الوحدة الجديدة تعدّ الأكثر تطوراً في السلاح البحري المصري لتعزيز قدرته على تحقيق الأمن البحري وحماية الحدود والمصالح الإقتصادية في البحرين الأحمر والمتوسط بالإضافة إلى توفير حرية الملاحة البحرية ودعم أمن قناة السويس كشريان هام للتجارة البحرية الدولية في ظل التهديدات والتحديات التي تشهدها المنطقة”.

من جانبه أشار رئيس مجلس إدارة شركة NAVAL GROUP الفرنسية إلى “الإمكانات التقنية الكبيرة التي زودت بها الوحدة الجديدة من منظومات رصد إلكترونية وقتالية متعددة عالية القدرة تمكنها من تنفيذ الرصد والتتبع والإشتباك مع الأهداف الجوية والسطحية وتحت السطح”، مؤكداً على أنها ثمرة إتفاقيات طويلة الأمد تم توقيعها بين القوات البحرية المصرية والفرنسية.

يذكر أن مصر تعاقدت على 4 فرقاطات من طراز “جوويند” عام 2014 تسلمت منها “الفرقاطة الفاتح” خلال العام الماضي من فرنسا والتي قامت بتصنيعها شركة (NAVAL GROUP) الفرنسية، وباقي الوحدات الثلاث يتم بناؤها بشركة ترسانة الإسكندرية المصرية بالتعاون مع الجانب الفرنسي لنقل خبرات التصنيع إلى مصر.

  البحريتان المصرية والإيطالية تنفذان تمريناً مشتركاً في مجالي الأمن البحري ومكافحة الإرهاب

تبلغ إزاحة الكورفيت 2600 طن وطوله 102 متر وعرضه 16 متر وسرعته القصوى 47 كم/ساعة ومداه الأقصى 6850 كم وعدد أفراد الطاقم 65 فرداً + 15 فرداً من طاقم المروحيات وافراد القوات الخاصة البحرية.

يتسلح الكورفيت بمدفع Super Rapid عيار 76 مم متعدد الأغراض، و16 خلية Sylver A43 مُزوّدة بـ16 صاروخ دفاع جوي قصير المدى طراز Mica VL حراري وراداري يبلغ مداه 20 كم، و8 صواريخ سطح-سطح مضادة للسفن والأهداف البرية الساحلية طراز Exocet Block III يبلغ مداه 200 كم، و2 مدفع عيار 20 مم للتصدي للعائمات المقتربة والتهديدات غير النمطية، وقاذفين ثلاثيين لإطلاق طوربيدات MU90 المضادة للغواصات يتجاوز مداه 15 كم ويصل إلى عمق 1000 متر، ومروحية بحرية زنة 10 طن لمكافحة الغواصات ونقل وإسناد أفراد القوات الخاصة، ومروحية غير ماهولة لعمليات الاستطلاع وتوجيه النيران، وزورقين سريعين قابلين للنفخ RHIB لنقل افراد القوات الخاصة البحرية.

يتميز الكورفيت بتعددية المهام للقتال ضد سفن السطح والدفاع الجوي والإستخبار الإلكتروني الراداري والإشاري والقدرات المُعززة لمكافحة الغواصات بالإضافة إلى التدابير المضادة للألغام البحرية.

segma

1 Comment on القوات البحرية المصرية تدشّن أول فرقاطة محلية الصنع طراز “غويند”

  1. تدشين فرقاطة صناعة بأيدى مصرية وهى فرقاطة حديثة بتكنولوجيا حديثة مواكبة لعصرنا أفضل من شراء فرقاطة جديدة كاملة التصنيع والتسليح ، لأن فيها القدرة على الإعتماد على النفس فى صناعة السفن حتى لو تخلفت تكنولوجيتها قليلا عن العصر لكنها تعتبر بداية لتصنيع سفن حربية ومع مرور الوقت يمكن لنا التقدم فيها والإ عتماد على أنفسنا، مبروك لنا هذا الإنجاز وإلى الأمام يامصريين .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.