“الناتو العربي” سيبصر النور مطلع عام 2019

مقاتلة F-15SA
مقاتلة F-15SA

عدد المشاهدات: 1863

كشفت مجلة “thenational” الإماراتية عن مساعي تبذلها الخارجية الأميركية في الخليج بهدف وضع أسس لقمة تستضيفها أميركا في كانون الثاني/ يناير 2019 لإطلاق ما يسمى بـ”الناتو العربي”.

وحسب المجلة، أمضى نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الخليج العربي تيم ليندركينغ، الأسابيع الثلاثة الفائتة في القيان بمهمات ديبلوماسية إقليمية في الخليج، بهدف التمهيد لقمة سوف تستضيفها الولايات المتحدة الأميركية في ينايرالمقبل لإطلاق “تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي”(MESA) أو”الناتو العربي” ك‍ما يسميه البعض.

وفي مقابلة مع المجلة، أوضح ليندركينغ أنّه إضافة للدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي (السعودية والإمارات والكويت والبحرين وقطر وعمان) ستكون كل من الولايات المتحدة الأمريكية ومصر والأردن أعضاء في هذا التحالف.

ولفت ليندركينغ إلى أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سيستضيف لقاء يجمع ممثلي دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم في 28 أيلول/ سبتمبر تحضيرا للقمة المزمع عقدها في يناير.

وأوضح نائب الوزير أن هذا التحالف “أتى من قمة الرياض عام 2017 حيث اتفق الجميع حينها على أن الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ستجتمع على أساس سنوي.. إضافة إلى الاهتمام المشترك وتطلع كلا الجانبين لبناء هذا التحالف (MESA)، وسيقوم التحالف على أساس اتفاقية أمنية واقتصادية وسياسية تربط دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة ومصر والأردن”.

وعلى الرغم من الاختلافات في الأولويات السياسية بين دول “مجلس التعاون”، قال ليندركينغ إنّ فكرة التحالف تكمن في كونه يبني درعا قويا وصلبا في وجه التهديدات ضد الخليج، ذاكرا إيران والمخاوف السيبرانية والهجمات على البنى التحتية وتنسيق عملية إدارة النزاعات من سوريا إلى اليمن، مؤكدا أن إيران تمثل التهديد الأول على هذه اللائحة.

  كوريا الشمالية تقود جيشاً يتألف من أكثر من 6000 قرصان

وأقر ليندركينغ بخطورة أزمة قطر، قائلا “على المدى البعيد، وفي ظل التحالف الذي نصبو إليه، سيكون من الصعب خوض بلدين أو ثلاثة في التحالف مواجهة من هذا النوع.. لذا يمكننا مواصلة تطوير المفهوم والعمل على بعض الأسس، إلا أنّه في نهاية المطاف، ينبغي أن نرى حلا للخلاف”.

وتطرق ليندركينغ إلى أزمة أخرى ترصدها الولايات المتحدة في المنطقة وهي اليمن، مشيرا إلى أنه في أعقاب فشل محادثات جنيف هذا الشهر وعدم حضور الحوثيين، فإن ذلك يخلق “مناخا يمنع التقدم”، كما سلط ليندرلينغ الضوء على الدعم الأميركي للمبعوث الأممي مارتن غريفيث لإحراز تقدم في المفاوضات، مشيرا إلى ضرورة تحسين الوضع الإنساني في اليمن بما في ذلك فتح الطرق والموانئ ودفع الرواتب.

وحمل لينركينغ إيران المسؤولية عمّا يحصل في اليمن مشيرا إلى دورها ورغبتها في إطالة أمد الأزمة.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.