إسرائيل ستُواصل غاراتها في سوريا رغم تسلّم دمشق منظومة أس-300‏

صورة التي التقطت في 24 أيلول/سبتمبر 2009 تُظهر جنوداً بالقرب من مجمع صواريخ أرض جو أس-‏‏300 خلال التدريبات العسكرية الروسية-البيلاروسية المشتركة "غرب 2009" على بعد حوالي 230 كم ‏جنوب غرب مينسك بالقرب من قرية فولكا (‏AFP‏)‏
صورة التي التقطت في 24 أيلول/سبتمبر 2009 تُظهر جنوداً بالقرب من مجمع صواريخ أرض جو أس-‏‏300 خلال التدريبات العسكرية الروسية-البيلاروسية المشتركة "غرب 2009" على بعد حوالي 230 كم ‏جنوب غرب مينسك بالقرب من قرية فولكا (‏AFP‏)‏

عدد المشاهدات: 1919

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنّه أبلغ نائب رئيس الوزراء الروسي ماكسيم أكيموف خلال اجتماع في القدس في 9 تشرين الأول/أكتوبر بأنّ الدولة العبرية ستواصل ضرب الأهداف المعادية في سوريا رغم قرار موسكو تسليح دمشق بمنظومة صواريخ أس-300 المتطورة للدفاع الجوي، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال نتانياهو خلال مؤتمر صحافي إنّه أبلغ آكيموف بأنّ إسرائيل ستواصل تصدّيها لما وصفه بمحاولات إيران الرامية لترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله اللبناني.

وأضاف إنّه رغم تسليم موسكو منظومة أس-300 للجيش السوري، إلا أنّ الدولة العبرية، وانطلاقاً من مبدأ الدفاع عن النفس، ملتزمة مواصلة “نشاطها المشروع في سوريا ضد إيران وأتباعها الذين يعبّرون عن نيتهم بتدمير إسرائيل”.

ويُعدّ هذا أولّ لقاء يتمّ الإعلان عنه بين نتانياهو ومسؤول روسي بارز منذ أسقط الجيش السوري عن طريق الخطأ في 17 أيلول/سبتمبر طائرة عسكرية روسية أثناء تصدّيه لغارة جوية إسرائيلية على اللاذقية في شمال غرب سوريا، في حادث زاد من التوترات بين إسرائيل وروسيا.

وقُتل 15 روسياً  في الحادث الذي ألقت موسكو مسؤوليته على إسرائيل متّهمةً طيّاريها باستغلال الطائرة الروسية كغطاء.

لكن إسرائيل طعنت بصحّة الاستنتاجات الروسية، مؤكّدة أنّ طائراتها كانت قد عادت إلى الأجواء الإسرائيلية عندما تم إسقاط الطائرة الروسية.

ورداً على حادث الطائرة أعلنت موسكو عن تدابير جديدة لحماية جيشها في سوريا ومن بينها تزويد دمشق بنظام أس-300.

وأكّد نتانياهو الذي التقى اكيموف على هامش اجتماعات لجنة اقتصادية ثنائية، إنّه يعتقد أن الخلاف الحالي مع موسكو سيحلّ.

وقال “أعتقد أنّه بالمنطق والنوايا الحسنة نستطيع أن نتوصّل إلى حلّ سيسمح بمواصلة التنسيق الجيّد بين الجيشين الروسي والاسرائيلي”.

  واشنطن تقدم مساعدات عسكرية بقيمة 38 مليار دولار إلى اسرائيل

وكان نتانياهو أعلن مؤخراً خلال اجتماع الحكومة الاسبوعي أنّه سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قريباً لمناقشة التنسيق بين البلدين.

وتحدّث بوتين ونتانياهو ثلاث مرات على الأقل هاتفياً منذ حادث إسقاط الطائرة.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.