ترامب لن يسعى للحد من مبيعات الأسلحة للسعودية

صورة تم التقاطها في 10 آذار/مارس 2016 تُظهر مروحية أباتشي تُطلق النيران خلال مناورات "رعد الشمال" العسكرية في حفر الباطن، على بعد 500 كيلومتر شمال شرق العاصمة السعودية الرياض (AFP)
صورة تم التقاطها في 10 آذار/مارس 2016 تُظهر مروحية أباتشي تُطلق النيران خلال مناورات "رعد الشمال" العسكرية في حفر الباطن، على بعد 500 كيلومتر شمال شرق العاصمة السعودية الرياض (AFP)

عدد المشاهدات: 499

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 11 تشرين الأول/أكتوبر الجاري أنه غير مستعدّ بعد للحدّ من مبيعات الأسلحة إلى السعودية على خلفية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، رغم تأكيده أنه يُريد أجوبة على اختفائه.

والعام الماضي، وقّعت الولايات المتحدة والسعودية اتفاق تسليح تشتري بموجبه السعودية أسلحة أميركية بـ110 مليارات دولار.

وقال ترامب إنّه لا يستطيع أن يُبرّر التضحية بالوظائف والعوائد من صفقة الأسلحة، مضيفاً من المكتب البيضوي “ذلك لن يكون مقبولاً.. إنّهم ينفقون 110 مليارات دولار على المعدّات العسكرية وعلى أمور تخلق الوظائف لهذا البلد”.

وتابع “سيأخذون تلك الأموال ويُنفقونها في روسيا أو الصين أو أيّ مكان آخر. أعتقد أنّ هناك طرقاً أخرى. إذا تبيَّن أنّ الأمر سيّئ فهناك بالتأكيد طرق أخرى لمعالجة الوضع”.

وصرّح ترامب في وقت سابق لشبكة فوكس نيوز “هذه سابقة فظيعة جدًا. لا يُمكننا أن نسمح لذلك أن يحدث. ونحن متشدّدون ولدينا محققون هناك”.

وفي مجلس الشيوخ الأميركي، بدا نوّاب جمهوريّون الخميس حازمين أكثر من ترامب حيال الرياض. ويملك الكونغرس الأميركي سلطة منع بيع الأسلحة إلى دولة أجنبيّة، وقد يقوم بعض السيناتورات بتعليق عدد من العقود بشكل موقّت.

وكتب السناتور راند بول من الجناح الجمهوري المحافظ، على تويتر “على الرئيس أن يوقف فوراً كل مبيعات الأسلحة والدعم العسكري للمملكة العربية السعودية”.

  المناورات التي أُلغيت مع كوريا الجنوبية كانت ستكلف 14 مليون دولار

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.