الصين تصنّع بندقية تحرق ولا تقتل

أشعة ليزر
أشعة ليزر

عدد المشاهدات: 548

تتسابق جيوش العالم لتسخير التكنولوجيا الحديثة في صناعة أسلحة متطورة تمكن الجنود من مواجهة أعدائهم من مسافات آمنة. وتعد أسلحة الليزر إحدى أبرز التقنيات الحديثة، التي يمكن أن تشهدها حروب المستقبل، ومنها بندقية الليزر الصينية الجديدة، التي تمكن الجنود من إصابة أهدافهم في مدى 800 مترا، بحسب مجلة “ووندر فول إنجينيرنغ” الأميركية.

والبندقية الصينية الجديدة يطلق عليها “زيد واي زيد إم — 500″، ولا يتجاوز وزنها 3 كيلوغرامات. وتستطيع البندقية الصينية حرق جلد الإنسان بمستويات غير مميتة، وهو ما يمكن الجنود من مواجهة أهداف معادية بقوة غير مميتة.

وهي بندقية محمولة، يمكن استخدامها ضد المركبات المدرعة وضد خزانات وقود الدبابات الأقل تدريعا. وتشبه البندقية الصينية حجم البندقية الهجومية الروسية “إيه كيه — 47″، وتخطط الصين لانتاجها على نطاق واسع.

ولفتت المجلة الأميركية إلى أن البندقية الجديدة يمكن استخدامها بفعالية كبيرة في عمليات مكافحة الإرهاب، وعمليات فض الشغب.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.