خبير: إيران استغلت انشغال الأميركان بالنفط لتتفوق في التصنيع الحربي

صورة نشرتها وزارة الدفاع الإيرانية في 21 آب/أغسطس 2018 تُظهر طائرة محلية نوع "كوثر"، وهي ‏مقاتلة من الجيل الرابع، مزودة بـ "الكترونيات الطيران المتقدمة" ورادار متعدد الأغراض، والذي قالت وكالة ‏تسنيم الرسمية إنها "محلية الصنع 100%" (‏AFP‏)‏
صورة نشرتها وزارة الدفاع الإيرانية في 21 آب/أغسطس 2018 تُظهر طائرة محلية نوع "كوثر"، وهي ‏مقاتلة من الجيل الرابع، مزودة بـ "الكترونيات الطيران المتقدمة" ورادار متعدد الأغراض، والذي قالت وكالة ‏تسنيم الرسمية إنها "محلية الصنع 100%" (‏AFP‏)‏

عدد المشاهدات: 433

قال الخبير في الشأن الإيراني الدكتور محمد نور الدين، إن إيران تحقق انتصارات في مجالات أخرى، بينما أمريكا مشغولة بمحاولة حصار النفط الإيراني، بممارسات أحادية الجانب، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

وأضاف نور الدين، في تصريحات لـ”سبوتنيك” اليوم الأربعاء، إن إعلان إيران خلال يومين متتاليين عن تفوقها العالمي في مجال الطائرات المسيرة، وأيضا في إطلاق صواريخ قوية بعيدة المدى تصل لأكثر من 2000 كيلو متر، كلها أمور تزعج الأميركان، ولكنها تشير إلى أن إيران تسير بخطى ثابتة نحو تقدم من نوع مختلف.

وتابع “بعد أيام قليلة، من تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني، بشأن عزم بلاده مواصلة بيع النفط، وتخطي أزمة العقوبات التي فرضتها أمريكا، والتي تعبر عن واقع جديد، لن تستطيع أمريكا السيطرة عليه، نأتي الآن لإبداع في مجال التسليح، سوف تسعى إليه كثير من الدول، أي أن النفط لن يكون وحده السلعة الإيرانية المطلوبة عالميا.

وأوضح الخبير في الشأن الإيراني أن التحركات الإيرانية قوية على عدة مستويات، فهي ماضية في طريق الإصلاحات السياسية والاقتصادية من جهة، وماضية في التصنيع الحربي من جهة أخرى، وفي الطريق لفتح أسواق جديدة، وإيجاد مشترين جدد ليكونوا بدلاء للدول التي تحثها أمريكا على عدم شراء النفط الإيراني، أي أنها تسعى لتجاوز العقوبات بأسلوب مختلف أيضا.

ولفت إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرك أن هناك دولا لن تتخلى أو تتوقف عن شراء النفط الإيراني، مثل الهند، الدولة كثيفة الاستهلاك التي تعد واحدا من أبرز المشترين الرئيسيين للنفط من طهران، وكذلك دول أخرى مثل الصين، بجانب إيطاليا، التي يعتقد البعض أنها تشتري من إيران خلال الفترة الماضية سرا، بالإضافة إلى أن طهران تتمتع بشعبية حاليا في أمريكا اللاتينية.

  إيران تقول إنها صنعت نموذجاً أفضل من نظام أس-300

وأعلنت إيران، اليوم الأربعاء، تفوقها في مجال الطائرات المسيرة، وقالت إنها تقدمت على القوى العالمية في هذا المجال بعد أن تمكنت من تطوير قدراتها العلمية والتقنية. ونقلت وكالة  “فارس” للأنباء، عن قائد الوحدات الجوفضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني، العميد علي حاجي زادة قوله، اليوم الأربعاء، إن إيران تقدمت کثیرا على القوى العالمية في تصنيع الطائرات المسيرة.

وقال زادة في كلمته خلال اجتماع طلابي في محافظة قزوين غرب طهران: “إن إيران هي القوة الأولى في المنطقة، وقد تمكنت إيران من خلال تطوير قدراتها العلمية والتقنية، أن تمتلك تركيبة من مختلف أنواع الصواريخ”. وأكد العميد الإيراني أنه في مجال الطائرات المسيرة فقد تقدمت إيران على القوى العالمية المتقدمة وأصبح هناك فرق شاسع.

وكانت إيران أعلنت أنها تصنع صواريخ يصل مداها إلى 2000 كيلومتر، وتضرب أهدافها بدقة تامة. ونقلت وكالة “مهر” الإيرانية عن قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري، العميد أمير علي حاجي زاده، القول إن “الصواريخ التي تصنعها إيران يصل مداها إلى 2000 كيلومتر وتضرب أهدافها بدقة تامة”.

كما أكد حاجي زاده، في كلمة ألقاها في الملتقى السادس للمسؤولين السياسيين في القوات المسلحة بمحافظتي طهران والبرز، أن إيران هي القوة الأولى في المنطقة والسابعة في العالم في مجال القدرات الصاروخية، وأن إيران تتقدم على كوريا الشمالية في هذا المجال.

وفي تصريحات رسمية، أكد وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية، العميد أمير حاتمي، بأن إيران سترد بحزم على تهديدات الأعداء في مجال الفضاء بما يجعلهم نادمين، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء “فارس”.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.