جنرال بريطاني يحذّر من عواقب خفض القوات في أفغانستان

عدد المشاهدات: 243

حذّر أبرز جنرال بريطاني في أفغانستان منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) من إجراء أي انسحاب كبير لقواتها قبل نهاية العام المقبل، وطالبها بالتمسك بالمكاسب الأخيرة التي حققتها هناك.

وقال الجنرال جيمس باكنال، نائب قائد قوات حلف الأطلسي، في مقابلة مع صحيفة دايلي تليغراف الصادرة في 31 أيار/ مايو، "يتعين على الناتو ألا يُرسل إشارات متناقضة حول التزاماته في أفغانستان ويحتفظ بالمكاسب التي حققها، لأن ما نفعله هو جني فوائد وجود المصادر في مكانها الصحيح لتتناسب مع استراتيجيتنا، والتي لم تكن متوفرة قبل العام 2010".

وأضاف أن قوات حلف الأطلسي المنتشرة في أفغانستان، والبالغ عددها 140 ألف جندي، "يمكن أن تُخفض هذا العام، مع أننا بحاجة إلى إبقاء الموارد في مكانها لموسمين قتاليين، أي حتى خريف العام 2012، لأن هذا الوقت غير مناسب لإرسال إشارات متضاربة حول الالتزام بهذه الحملة".

وتصاعدت أعمال العنف في أفغانستان خلال الأسبوعين الماضيين، مع بدء حركة طالبان هجومها المعتاد في الربيع بعد انتهاء موسم حصاد الأفيون.

وقال الجنرال باكنال "إن العمليات الليلية للقوات الخاصة أضعفت التمرد من خلال اعتقال أو قتل زعمائه، والاستيلاء على مخابئ للأسلحة والمتفجرات، ووضعته تحت ضغوط أكبر مما كانت عيه في أي وقت مضى، لكننا نتوقع أن يعود ويركز جهوده في قندهار وهلمند".

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أعلن في وقت سابق، أن حكومته ستسحب 450 جندياً بريطانيا من أفغانستان بحلول نهاية العام الحالي.

وتنشر بريطانيا نحو 10 آلاف جندي في اأفغانستان معظمهم في إقليم هلمند، قُتل منهم 368 جندياً منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة العام 2001.

UPI
 

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.