إطلاق معرض ومؤتمر الأمن في الشرق الأوسط “سميس 2011” في بيروت

عدد المشاهدات: 332

أعلنت مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري – إينجما (INEGMA)، عن انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض الأمن في الشرق الأوسط SMES 2011، والذي يُنظم في لبنان[*] من 28 إلى 30 تشرين الثاني/ نوفمبر، برعاية رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي، وبدعم كامل من قيادة الجيش، والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، وذلك خلال مؤتمر صحافي في مبنى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني.

عُقد المؤتمر بحضور مدير عام قوى الأمن الداخلي اللبناني اللواء أشرف ريفي، وممثل قائد الجيش العميد الركن أنطوان نجيم، والرئيس التنفيذي لمؤسسة إينجما الأستاذ رياض قهوجي.

بداية أعرب اللواء ريفي عن سعادته بتحوّل لبنان إلى "مركز دائم لهذا النوع من المعارض إثر النجاح الذي تحقق بعد إقامته للمرة الأولى في لبنان."

واعتبر أن "هذا المعرض الأمني سيوفّر فرصةً لتبادل الخبرات والاطلاع على آخر الابتكارات التكنولوجية في المجالين العسكري والأمني، وسيكون محفِّزاً للاستثمار الصناعي ومشجِّعاً للقطاع السياحي."

ولفت اللواء إلى أنه "لم يَعُد ممكناً بعد اليوم مواجهة الجريمة بوسائل تقليدية، فالجريمة استفادت من التقدم العلمي، وعلينا كرجال أمن أنْ نستفيدَ أيضاً من هذا التقدّم"، مؤكدا أن التحديات التي تواجهنا عديدة وخطرة.

وشدد على أن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني تحرص على مواكبة المسيرة العلمية في العالم، و"على العمل مع الجيش اللبناني ومع مؤسساتنا الأمنية الأخرى جنباً إلى جنب في حماية هذا الوطن العزيز."

وأكد دعم قوى الأمن الداخلي ومشاركتها "في إقامة هذا المعرض الأمني في لبنان من أجل استثماره في الذود عن الوطن والدفاع عن سلامة أراضيه، ومواجهة الإرهاب الذي بات العدو الأول لدول العالم؛ واستثماره في تطوير وتحديث مؤسستنا الأمنية وجعلها مؤسسة شرطية حديثة، تعتمد في عملها الأمني على أساليب علمية تحترم حقوق الإنسان."

  شركة SkyPro UAV اللبنانية تستعرض طائرة SkyPro V200 دون طيار في معرض ومؤتمر سميس 2015

من جهته، رأى العميد الركن نجيم أن "نجاح النسخة الأولى من هذا المعرض وتجلية القوى الأمنية بأطيافها كلها في مشاركاتها تجعلنا نعبّر بكل صدق عن إرادة التواصل والتعاون بين المؤسسة العسكرية ومؤسسة إينجما، لاسيما أن قيادة الجيش قد ضمنت التجهيزات والمعدات والأسلحة والذخائر، ما يمهّد لإعادة تصديرها عند انفضاض فعاليات المعرض الذي سيوفر فرصة لتبادل الخبرات والمعلومات والاطلاع على آخر الابتكارات، وسائل وتقنيات، في مجالات الأمن الواسعة، ما يسهم في تعزيزات قدرات الجيش والأجهزة الأمنية في مواجهة المخاطر والتحديات القائمة."

وأشار إلى أن الجيش سيطل بمنصة وعروض قتالية في هذه النسخة من معرض الأمن في الشرق الأوسط، مؤكدا استعداد قيادة الجيش التام لتقديم المساعدات الممكنة كلها في سبيل إنجاح المعرض، كما تمنى للمعرض والمنظمين والمشاركين تحقيق أهدافهم المرجوة.
من ناحيته، أعلن الأستاذ قهوجي انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض الأمن في الشرق الأوسط SMES 2011 في دورته الثانية، في 28 نوفمبر تشرين الثاني/ نوفمبر 2011.

ونوه أنه "بالرغم من الظروف الصعبة التي واجهناها منذ مطلع العام الجاري، والتي أرغمتنا في شهر نيسان/ أبريل الماضي على تأجيل المعرض إلى نهاية هذا الشهر، بسبب عدم تشكيل الحكومة في حينه، فإننا تمكنا من استقطاب عدد لا بأس به من الشركات، والتي بلغ مجموعها 173 شركة من 28 دولة."

وقال: "كنا نأمل مشاركة ضعف هذا العدد لولا الأحداث السياسية التي شهدتها المنطقة، ومن ضمنها لبنان. إلا أن سمعة لبنان كدولة حاضنة للمؤتمرات والمعارض مكَّنتنا من الاستمرار في هذه المهمة. وستحضر المعرض وفود عربية وإقليمية، كما سيشارك في المؤتمر كل من أمين عام مجلس وزراء الداخلية العرب ووزير داخلية حكومة كردستنان العراق."

وأعرب عن شكره لدولة الرئيس نجيب ميقاتي لرعايته للمعرض، كما شكر "قيادة الجيش اللبناني التي ما كان ممكنا لنا أن ننظم هذا المعرض لولا الدعم المباشر والدائم من قبلها"، و"المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي التي كانت سباقة في إطلاق هذا المعرض منذ يومه الأول."

  إطلاق الدورة الثالثة من معرض الأمن في الشرق الأوسط SMES

ونوه بعمل الجهات الرسمية التي تلعب دوراً أساسياً في تسهيل مهام تنظيم هذا المعرض، من وزارات الداخلية والدفاع والاقتصاد ومديرية الجمارك العامة.

ودعا جميع الإعلاميين في لبنان لمواكبة هذا الحدث الكبير والمهم، وإعطائه حقه في التغطية الصحافية.

كما دعا الشركات الخاصة والعامة والشعب اللبناني لزيارة المعرض، ومشاهدة الاستعراضات الحيَّة التي سيقدمها مغاوير الجيش والقوى السيَّارة في الأمن الداخلي والدفاع المدني، شاكرا الشركات الأمنية الخاصة في لبنان التي ساهمت مباشرة، أو من خلال النقابة في إنجاح المؤتمر.

وفي معرض الرد على الأسئلة، قال قهوجي إن الوفود التي تأكدت مشاركتها حتى الآن هي من الإمارات، الأردن، العراق، جنوب السودان، إيران ومصر، لافتا إلى أن قسما من التكنولوجيا المعروضة ستكون ذات طابع شرقي، نظرا لمشاركة الصين وروسيا في المعرض للمرة الأولى.

وعن إمكانية توقيع عقود أثناء المعرض، قال اللواء ريفي إن كل ما تحتاجه القوى الأمنية سيتم شراؤه في حال توفر الإمكانات المادية له.

وبالنسبة لمشاركة القوى الأمنية في العروض، أوضح ريفي أن العروض هذه السنة ستكون مطوّرة عن سابقتها لإظهار القدرات الجديدة لقوى الأمن الداخلي، مشيرا إلى أن فرقتي الخيالة والكلاب البوليسية ستكون لهما مشاركة متميّزة.

نبذة عن معرض ومؤتمر سميس 2011

يُعد معرض ومؤتمر الأمن في الشرق الأوسط – سميس من أكثر المعارض الأمنية تخصصاً في المنطقة، ويشكل فرصة للأجهزة الأمنية اللبنانية للاطلاع على أحدث ما توفره شركات الأمن والدفاع من معدات تسهم في تطوير أدائها وتفعيله. وسيغطي في فعالياته كل ما يتعلق بالأمن الداخلي، أمن الحدود، أمن المنشآت، مكافحة الإرهاب، البحث والإنقاذ، أمن المطارات، السلامة العامة، أنظمة مراقبة الولوج، أمن المعلومات، أمن ومكافحة النيران، معدات الصيد وكاميرات المراقبة.

وينعقد سميس في بيروت مرة كل عامين، ويقام هذا العام في قاعة المعارض في البيال، في الوسط التجاري في بيروت، برعاية دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي، وبدعم كامل من قيادة الجيش، والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي.

  بيان صحفي حول معرض ومؤتمر الأمن في الشرق الأوسط 2015

يسبق افتتاح المعرض، في يومه الأول، مؤتمر يتناول أبرز المواضيع الأمنية المتداولة على الساحة المحلية والدولية، يقوم بعرضها اختصاصيون في المجالين الدفاعي والأمني بحضور ومشاركة عدد من أبرز الخبراء المعنيين؛ حيث يقدم المؤتمر مجالا للأجهزة الأمنية للتعرف على أهم التجارب الإقليمية في حفظ الأمن والنظام.

ومن أهم المعروضات التي سيتم عرضها في سميس 2011 آليات مسح ضوئي وحراري، أنظمة اتصالات، كاشفات معادن، أنظمة معلوماتية، كاميرات مراقبة، أنظمة انذار ضد الحريق، أبواب وزجاج خاصة بالأمن، أنظمة تحكم بالولوج، برمجيات تشبيك، سترات مضادة للرصاص، خوذ، عربات مدرعة، أسلحة خفيفة ومتوسطة كالأسلحة الرشاشة، مسدسات، بنادق، شاحنات، وعربات خفيفة مسلحة، ومركبات غير مأهولة.

كما سيشهد سميس 2011 عروضا حية تقوم بها خاصة وحدات من مغاوير الجيش وفرقة الفهود والخيالة والكلاب البوليسية في قوى الأمن الداخلي وفرقة الإنقاذ البحري في الدفاع المدني.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.