الجيش اللبناني يفتتح مركز تدريب على حفظ الأمن بتمويل بريطاني الجيش اللبناني يفتتح مركز تدريب على حفظ الأمن بتمويل بريطاني
 
About us |  Site Map | Advertise | Contact us   إتصل بنا | أعلن لدينا | خريطة الموقع | من نحن
الجيش اللبناني يفتتح مركز تدريب على حفظ الأمن بتمويل بريطاني
4:53 PM 2010-11-23

زينة عمران
يستمر الجيش اللبناني في بناء وحداته وتجهيزها لمحاربة الإرهاب وحفظ الأمن في الداخل، بعدما بات الأمن الوطني يشكل الأولوية الأولى بالنسبة للقيادة. وفي هذا الإطار أنشئ مركز تدريب خاص في مطار حامات – البترون، بتمويل وتدريب بريطانيَين، بهدف تعزيز الاحترافية وتحسين المهارات والاستراتيجيات التكتيكية.


وقد تسلّم الجيش "مركز التدريب على حفظ الأمن" في حفل افتتاح أقيم في 19 تشرين الثاني/ أكتوبر، بحضور رئيس الأركان اللواء الركن شوقي المصري ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، والسفيرة البريطانية في لبنان السيدة فرانسيس ماري غاي التي أعربت عن ثقة حكومة بلادها بالدور الوطني للجيش اللبناني، وعزمها على مواصلة دعمه وتفعيل التعاون العسكري معه في مختلف المجالات.

من جهته، شكر اللواء الركن المصري السلطات البريطانية على دعمها المستمر للمؤسسة العسكرية اللبنانية لا سيّما في مجالي التدريب واللوجستية، مؤكداً حرص قيادة الجيش على تعزيز التواصل والتعاون مع الجيوش الصديقة.


وقد أوضح مصدر بريطاني مطّلع لموقع الأمن والدفاع العربي أن المركز عبارة عن قرية مبنية للتدرّب على قتال الشوارع، ومؤلفة من 300 حاوية، صممها وتولى هندستها وبناءها وجمع مكوناتها فوج الهندسة في الجيش اللبناني، ما يمنح الجيش معرفة أعمق وأشمل بتفاصيل المركز وخصائصه، ويمكّنه من وضع الخطط والاستراتيجيات المتناسبة مع متطلباته.


ويتضمن التصميم الممتد على مساحة 40 ألف متر مربع، وفقا للمصدر، بناء طرقات وحواجز لتفتيش السيارات، وكل ما يشابه ظروف حروب المناطق المأهولة. أما التدريب فسيشمل سيناريوهات متعددة وسينفّذ على مستوى الفصيلة والسرية، بالاعتماد فقط على الأسلحة التي يمتلكها الجيش اللبناني، ودون استعمال ذخيرة حية أو أجهزة تشبيه.


وأوضح مصدر لبناني مسؤول أنواع التدريب التي يتيحها المركز، وهي تتمحور حول التعامل مع التجمعات البشرية، كيفية إقامة نقاط التفتيش، تنفيذ الدورية في الأماكن الآهلة، وتنفيذ دورية المراقبة والدهم.


وسيبدأ العمل في المركز بدورات خاصة بمناهج لتدريب المدربين (ضباط ومسؤولي الوحدات)، تؤهلهم لتدريب جنودهم. ويتبع ذلك دورات المناهج التعليمية للتحضير للتمارين.


ولفت المصدر البريطاني إلى ضرورة عدم الخلط بين هذا المركز المعد لتدريب وحدات الجيش كافة، وبين مدرسة مجاورة لتدريب القوات الخاصة بتمويل أميركي.


وفي سياق مشابه، علم موقع الأمن والدفاع العربي بمشروع بريطاني آخر على الحدود الشمالية، يتعلق بإعداد حرس الحدود، غير أن البدء به مرهون بتحديد الاستراتيجية السياسية والمتعلقة بالتعاون السوري - اللبناني.


ويتمحور المشروع حول إعداد فوجين لحرس الحدود - يتمركزان شمالا وشرقا- وتجهيزهما ببنية تحتية ومعدات، وتنمية قدرات عناصرهما لتشغيلهما بالكامل، وتزويدهما بالذخيرة، ليصبحا جاهزين للعمل الميداني.
 

Bookmark and Share
 
 
 
SET AS HOME PAGE
About us |  Site Map | Advertise | Contact us   إتصل بنا | أعلن لدينا | خريطة الموقع | من نحن
Powered by INEGMA - Institute For Near East & Gulf Military Analysis © 2010 All Rights Reserved