تكنولوجيا جديدة لتنقية المياه تخفض الخسائر البشرية تكنولوجيا جديدة لتنقية المياه تخفض الخسائر البشرية
 
About us |  Site Map | Advertise | Contact us   إتصل بنا | أعلن لدينا | خريطة الموقع | من نحن
تكنولوجيا جديدة لتنقية المياه تخفض الخسائر البشرية
1:48 PM 2013-07-2

فريق التحرير
تماماً كالمركبات العسكريّة التي تطلّب وقوداً لتشغيلها، تحتاج القوات العسكرية إلى الماء أثناء القتال.
لذلك، فإنّه يتعيّن على الخطط العسكرية اللوجستية الأخذ بعين الاعتبار حاجة كلّ محارب إلى ما يقارب ثلاثة غالونات من مياه الشرب يوميا.

ولكن، العبء اللوجستي لتأمين المياه للقوات المنتشرة في ساحة المعركة يشبه عبء توريد الوقود، من حيث الكلفة الاقتصادية المرتفعة.

أمّا الكلفة الأغلى فهي الخسائر البشرية في صفوف الجنود. وبحسب ما أعلنه الجنرال جيمس كونواي، القائد السابق في سلاح المارينز، في العام 2010، فإنّ 10 إلى 15% من المصابين بين المشاة البحريّة هو في صفوف المسؤولين عن تسليم الوقود والمياه".

لذلك، فإنّ وزارة الدّفاع تعتمد اليوم عدد من أنظمة تحلية المياه لإنتاج المياه النظيفة من مصادر محلية. تساعد هذه الأنظمة في المحافظة على قوافل الإمدادات خارج عن ساحة المعركة، وتسمح للقوات بأداء مهامهم بعيداً عن البنية التحتية للقاعدة عسكرية.

يشار إلى أنّ كلّاً من هذه الأنظمة تتميّز بحجمها ووزنها وطاقتها الخاصة والتي تؤثر على مدى ملاءمتها لبعض المهام.

يعدّ نظام تنقية المياه الخفيف الوزن مثالاً لنظام يتمتّع بتقنيّة عالية، موضوع في الخدمة لدى الجيش، يتمتّع بالقدرة على تحلية مياه البحر، وإنتاج حوالي 75 غالون من المياه الصالحة للشرب في الساعة . ولكن، هذه القدرة تترافق مع تكاليف عالية على مستوى الطاقة والوزن والحجم.

يشار إلى أنّه يتوجّب نقل مولّد طاقة بقوّة 3 واط، بالإضافة إلى نظام تنقية المياه الخفيف الوزن والبالغ وزنه ألفي باوند على متن مركبة هامفي.

من جهتّها، شجعّت وكالة مشاريع أبحاث الدفاع المتقدمة الأميركية – داربا، برنامج المعدات ذات ميزات النقل الحديثة (مانترا) على تحسين تقنيات تحلية المياه والتقليل من متطلّبات الحجم والوزن والطاقة .

وبفضل تمويل برنامج مانترا، طوّرت شركة تيليداين العلميّة، في ثاوزند أوكس فيس كاليفورنيا، نموذج نظام تحلية مياه متقدّم.

وقد أظهرت الاختبارات الحكومية التي نفذها سلاح البحرية والجيش الأميركيين، أنّ هذا النموذج الذي يزن 400 باوند، قادر على انتاج 90 عالون مياه صالحة للشرب في الساعة من مياه البحر.

يشار إلى أنّه قد تمّت مقارنة نموذج نظام تيليدين مع نظام تنقية المياه الخفيف الوزن، في ظلّ الظروف نفسها، فاستهلك الأوّل حوالي نصف كمية الطاقة التي تطلّبها النظام الثاني.

يعتمد برنامج تيليدين أيضاً، طلاء جديد مضاد للتلويث، يتم تثيبته على أغشية التصفية الرقيقة. يعد اعتماد هذا الأسلوب خطوة مهمّة للفصل بين جسيمات مياه البحر التي تمنع أغشية التناضح العكسي من سدّ المصب.

وبالمقارنةً مع الأغشية غير المطليّة، فإن هذا الطلاء يسمح لأغشية التصفية الرقيقة، من البقاء في الخدمة لفترة أطول سبع مرات دون الحاجة إلى تنظيف، مع توفير مستوى إنتاجية أفضل و باستخدام كمية طاقة أقل.

من جهة أخرى، يعتقد مهندسون عاملون لدى سلاح البحرية الأميركي أنه من الممكن تطبيق هذا الطلاء على أنواع مختلفة من الأغشية الجاهزة للاستعمال، مما سمح بالتالي بتحسين أداء الأنظمة المنتشرة حالياً.

وفي هذا الإطار أعلن باري بالوتا، مدير البرنامج لدى وكالة مشاريع أبحاث الدفاع المتقدمة الأميركية – داربا: "إننا نعمل منذ بداية البرنامج مع شركاء محتملين مع سلاح البحرية الأميركي والجيش ".

وأضاف بالوتا: "اتفقوا على أن تخفيض بنسبة 10 الى 20 في المئة حتى على مستوى الحجم والوزن والطاقة، سيكون قيّماً للغاية، لنظام تحلية المياه. تجدر الإشارة إلى أنّه من الواضح أنّ برنامج مانترا تجاوز، مع اكتماله، هدفه الأساسي. إذ إنّ نظاماً لتنقية المياه صغير الحجم، وعالي الجودة، حقّق انتشاراً سريعاً وتمكّن من تخفيض الخسائر البشرية في صفو ف القوات."

Bookmark and Share
 
 
 
SET AS HOME PAGE
About us |  Site Map | Advertise | Contact us   إتصل بنا | أعلن لدينا | خريطة الموقع | من نحن
Powered by INEGMA - Institute For Near East & Gulf Military Analysis © 2010 All Rights Reserved