تدشين فرقاطة تي سي جي هايبيليادا التركية الصنع

زينة عمران
شهد خليج بويوكتشكميسي في اسطنبول تدشين أول سفينة حربية تركية تابعة لبرنامج “ميلجام” العسكري MİLGEM، ضمن فعاليات معرض صناعة الدفاع الدولية – آيديف 2011 IDEF.

وقاد مشروع بناء الفرقاطة التي تُدعى “أف -511 تي سي جي هايبيليادا” F-511 TCG Heybeliada، قيادة القوات البحرية التركية، بالإضافة إلى مشاركة 50 شركة تركية مختلفة على رأسها الشركات الدفاعية مثل Aselsan وHavelsan و STM Inc، تكتسب من خلال المشروع خبرة قيمة في بناء السفن وتصميمها.

ويعتمد تصميم السفينة بشكل أساسي على تكنولوجيا الخفاء، يساعدها في ذلك حجمها الأصغر نسبيا من مثيلاتها، علما أنها مجهزة بكل ما تحتاجه السفينة الحربية.

وكانت “هايبيليادا” قد أجرت أولى تجاربها في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 2010.

ومرت منذ ذاك الوقت باختبارات عدة، وتم تقديمها إلى الصحافة والمهتمين بها عالميا في سواحل بحر مرمرة، تحديدا ساحل بايليكدوزو.

وستدخل فرقاطة Heybeliada الخدمة الفعلية في شهر تموز/ يوليو، في منطقة إزمير.

ويهدف برنامج “ميلجام” MİLGEM (إختصار لكلمة Milli Gemi، أي السفينة الوطنية) إلى بناء سفن حربية ساحلية حديثة تتمتع بقدرات الحرب المضادة للغواصات والقيام بالدوريات في أعالي البحار، وإلى تعزيز القدرات الحربية الساحلية لتلبية المتطلبات العملياتية للبحرية التركية.

وعمل مكتب مشروع MİLGEM التابع لقيادة مركز البحوث والتطوير في البحرية التركية (ARMERKOM) على تصميم منصة السفينة وتطويرها.

ويصبو مفهوم التصميم إلى بناء سفينة حربية متعددة الوظائف، ممكن نشرها لتنفيذ عدد من المهام، منها الاستطلاع والمراقبة وتحديد الهدف، الإنذار المبكر، الحرب المضادة للسفن، حرب السطح – سطح و سطح – جو، والعمليات البرمائية.

وتسعى تركيا عبر تطوير مشروع ميلجام إلى بناء سفن عسكرية بالاعتماد على الموارد المحلية إلى أقصى حدود ممكنة، وإلى تحسين قدرات ومهارات بناء السفن العسكرية الوطنية.

وسيتم بناء 12 سفينة حربية من فئة MILGEM، عبارة عن 8 سفن كورفيت و4 فرقاطات للبحرية التركية، مع إمكانية التصدير إلى دول أخرى.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.