رفع صفة الوضع تحت الامتحان عن برنامج طائرة أف-35 بي الأميركية

مارتي كوتشاك*
بعد 4 سنوات من التجارب على الطيران يبدو أن برنامج إنتاج الطائرة أف-35 بي (F-35B) الأميركية المتعثر، لا يزال يظهر مؤشرات للتقدم الحثيث[*].

تتولى شركة لوكهيد مارتن(Lockheed Martin) تطوير هذه الطائرة مع شركائها الصناعيين الرئيسين، وهم شركة نورثروب غرومان (Northrop Grumman) وبي إيه إي سيستمز (BAE Systems) لصالح وزارة الدفاع الأميركية وشركائها الدوليين في هذا البرنامج.

وقد طرأت آخر التطورات على هذا البرنامج في 20 كانون الثاني/ يناير من العام الحالي 2012 عندما صرح وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا بأنه قد قام برفع صفة "الوضع تحت الامتحان" عن طائرة F-35B ذات الإقلاع القصير المدى والهبوط العمودي STOVL والتي تعتبر نموذجاً مشتقاً من الطائرة الضاربة المشتركة F-35 Lightning II من الجيل الخامس.

وكان وزير الدفاع السابق روبرت غيتس في كانون الثاني/ يناير الماضي قد وضع هذه الطائرة تحت الامتحان، للسماح بإجراء المزيد من التمحيص والتدقيق من قبل أصحاب القرار- نظراً للمشاكل التي طرأت أثناء التجارب التي تعرض لها هذا النموذج.

وبالرغم من أن عبارة " تحت الامتحان" ليست الوضع المعتمداً للاستحواذ من الناحية الرسمية بالنسبة لوزارة الدفاع الأميركية، إلا أنه منح برنامج F-35 فرصة إضافية لتجربة الإصدار B، كما أعطت فريق الصناعة العسكرية فرصة التمعن في رؤية طريقة أدائها.

هذا وسوف يتم إنتاج طائرات F-35B لصالح قوات المارينز الأميركية وقوات الدفاع للملكة المتحدة.

بالإضافة إلى الإصدار B، سوف يتم تصنيع طائرات F-35 الأحادية المقعد بإصدارين آخرين هما: إصدار للإقلاع والهبوط التقليدي CTOL وهو إصدار F-35A لسلاح الجو الأميركي، وإصدار آخر F-35C خاص بحاملات الطائرات معد لاستعمال سلاح البحرية الأميركي.

وفي شهر آذار/ مارس من العام 2011، وقّع سلاح البحرية الأميركي وقوات المارينز اتفاقية تنضم بموجبها قوات المارينز إلى سلاح البحرية في صفقة شراء نموذج مقاتلة F-35 المصمم خصيصاً للعمل على متن حاملات الطائرات.

وبموجب هذه الاتفاقية، يُفترض أن يشتري الطرفان 680 طائرة F-35. يستحوذ سلاح البحرية على 260 طائرة F-35C المخصصة لحاملات الطائرات، وتنال قوات المارينز 80 طائرة منهان بالإضافة إلى الـ 340 طائرة من طراز F-35B.

ولدى صدور هذا المقال، لم تكن ميزانية وزارة الدفاع الأميركية قد قدمت للكونغرس. وسوف تتضمن هذه الميزانية تفاصيل التزامات البنتاغون المستقبلية بما يختص ببرنامج طائرات F-35 خلال فترة الإنفاق المحدود في مجال الدفاع.

في المقابل، استطاعت شركة لوكهيد مارتن أن تنجز أكبر نسبة من اختبارات الطيران واختبارات متفرقة خلال عام 2011 أكثر من أي سنة أخرى، فيما يتعلق ببرنامج تطوير وبرهان طائرة F-35.

وكان يستدعي مخطط اختبار الطيران في العام 2011 القيام بـ 872 طلعة طيران، وتنفيذ 6622 نقطة اختبار لغاية 31 كانون الأول/ ديسمبر. لكن في الواقع، تم تحقيق 972 طلعة طيران خلال ذلك العام، كما تم جمع 7823 نقطة اختبار. وبالنسبة للنموذج F-35 B فقد نفذ 333 طلعة طيران، و 2636 نقطة اختبار. كما قامت بإنجاز 268 عملية هبوط عمودي، بحسب مستند من شركة لوكهيد مارتن.

ومن المؤشرات البارزة لبرنامج التجارب التي أجريت في العام الماضي2011 على طائرات F-35B أنها تضمنت تجارب طيران نفاثة انطلاقاً من سفينة الهجوم البرمائية يو أس اس واسب، مع العلم أن النموذج B سيعمل انطلاقاً من السفن البرمائية العريضة السطح من فئة (L-Class) .

ومن المنتظر أن يتم تدريب الأسطول على طائرات F-35B لاحقاً خلال العام الحالي. أما قوات المارينز فهي تتطلع إلى العام 2016 كتاريخ لنشر طائرات F-35B عملياتياً.

 

 

*مراسل موقع الأمن والدفاع العربي في الولايات المتحدة الأميركية 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate