ليبيا تعزّز أسطولها الجوي بطائرات C-130J-30

فريق التحرير
في إطار مسعى ليبيا لإصلاح قواتها المسلحة بمختلف أنواعها ، بدأت الحكومة الليبية التعاقد مع العديد من الجهات لتأمين تسليح نوعي لجيشها وشراء طائرات حربية وقطع بحرية.

فقد صدر تقرير عن وكالة التعاون الدفاعي والأمني الأميركية، في 10 حزيران/ يونيو، تعلم فيه الكونغرس باحتمال عقد صفقة مع ليبيا لشراء طائرتين من طراز سي-130جيه-30 (C-130J-30) مع المعدات العائدة لهما. وتتضمن الصفقة المطلوبة كذلك 10 محركات رولز رويس من طراز AE 2100D3 وتعديلات على الطائرة وتجهيزات حكومية تتضمن أجهزة راديو، بالإضافة إلى قطع الغيار والتدريب والدعم اللوجستي كحزمة متكاملة، وذلك بقيمة تقدر بمبلغ 588 مليون دولار أميركي.

توفر عملية البيع هذه قدرات إضافية لليبيا على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية[*]، إذ تعتمد الحكومة الليبية على الطائرات لتأمين الاتصال بين مقرّ الحكومة المركزي والمناطق خارج نطاق الدولة، كما ستزيد عملية بيع هاتين الطائرتين القدرة على تأمين الدعم الجوي للقوات داخل الدولة، وبذلك تعزيز قدراتها في تأمين مناطق سيطرتها.

تنوي ليبيا استخدام هذه الطائرات بشكل أساسي لنقل المعدات والأفراد داخل أراضيها، ودعم عمليات حفظ السلام والعمليات الإنسانية في المنطقة. كما ستساعد هذه القدرة على تنفيذ مهام حماية أمن الحدود والتصدي للإرهابيين والردّ السريع على التهديدات الأمنية داخل الدولة.
لقد تم تصميم هذه الطائرة لنقل الجنود والإجلاء الطبي ونقل العتاد العسكري، كما تم استخدامها أيضاً في أدوار أخرى لدى قوات عسكرية عدة، تشمل دور طائرة مسلحة بالمدفعية، وللهجوم الجوي، والبحث والإنقاذ، عدا عن تزويد الوقود جواً والدورية البحرية وغيرها.

بالإضافة إلى ذلك، تستطيع طائرة C-130J-30 حمل 33% إضافية من العتاد والمؤن، و 39% من الجنود، و31% من المظليين، وحتى 44% من محفّات نقل المرضى.

لقد اختارت 15 دولة حتى الآن طائرة C-130J التي تعتبر الحل المنخفض الأخطار والمعقول الكلفة، والتي تمتلك قدرات نقل جوي مجربة من حيث الأداء والقدرات.

يشار إلى أنّ هذه الطائرة موضوعة الآن في الخدمة في مسرحي قتال في العالم، وتستخدم بفعالية وزخم واعتمادية. كذلك غالباً ما تكون طائرات C-130J الأولى التي تستخدم في العمليات الإنسانية وجهود الإغاثة.

إنّ طائرة C-130J مجهّزة بمحرك توربيني مروحي، وتستطيع الإقلاع والهبوط في مدارج غير معبدة.

تجدر الإشارة إلى أنّ المتعاقد الأساسي في هذه الصفقة هو فرع النظم الجوية لدى شركة لوكهيد مارتن في مارييتا، في جورجيا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate