مصدر روسي من معرض باريس للطيران: انتهاء تصنيع Yak-130 لسوريا

انتهت شركة روسية من تصنيع الدفعة الأولى من طائرات التدريب والقتال من نوع "ياك- 130" (Yak-130)، التي باتت جاهزة لتسليمها إلى سوريا، وهي بانتظار القرار السياسي [*] الروسي بذلك.

ونقلت وكالة نفوستي الروسية للأنباء، في 20 حزيران/ يونيو، عن مصدر في الوفد الروسي المشارك بمعرض الطيران في ضاحية باريس، لوبورجيه، أن مصنع "إيركوت"، "انتهى من تصنيع طائرات ياك – 130 الموجهة إلى سوريا"، وأضاف أن "الطائرات في المصنع وتنتظر القرار السياسي لتُسلّم إلى سوريا".

وقال المصدر إن الطائرات تخلو من المحركات وإلكترونيات الطيران التي سيتم تركيبها حالما يصدر قرار من السلطة الروسية.

وكانت تقارير صحافية ذكرت أن سوريا وقعت في كانون الأول/ديسمبر من عام 2011 عقدا مع روسيا لشراء 36 طائرة "ياك-130". وسلّمت سوريا روسيا في بداية حزيران/يونيو من عام 2013 مبلغ 100 مليون دولار هي قيمة 6 طائرات.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أن روسيا تنفذ عقوداً لشراء عتاد عسكرية موقعة سابقاً مع سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أنّ طائرة "ياك -130" تعد أحدث طائرة تدريب روسية، ويمكن استخدامها كطائرة قتالية. كما أنّها قد شهدت نهاية العام 2009 الاختبار النهائي.

تتمتع طائرة "ياك -130" بالقدرة على محاكاة أي طائرة حديثة، كما أنّها تسمح بتعليم الطيارين قيادة طائرات الجيلين الرابع والخامس.

يتم إنتاج هذه الطائرة في مصنع تابع لشركة "إيركوت" في مدينة "إيركوتسك بتصنيع طائرات "ياك -130".

يشار إلى أنّ الطائرة الجديدة استأثرت باهتمام عدد من الدول الأجنبية ومنها الجزائر التي وقّعت صفقة مع شركة "إيركوت" في عام 2006، لشراء مجموعة من الطائرات من هذا الطراز واستلمت عدداً منها.

UPI-SDA

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate