2021-10-25

معرض “دبي للطيران”: الأضخم من نوعه منذ سنين

في مقابلة خاصة لمجلة الأمن والدفاع العربي، يتحدّث الرئيس التنفيذي لشركة فيرز أند اكزيبيشنز أيروسبيس، شريف فهمي، عن الدورة الثالثة عشر لمعرض "دبي للطيران".[*]

كيف نشأت فكرة معرض دبي للطيران؟
قررت شركة فيرز أند اكزيبيشنز (F&E ) في منتصف عام 1980، أن تخلق لمنطقة الشرق الأوسط سوقاً تعرض فيها مشاريعها التجارية، بهدف تركيز نشاطاتها على قطاع النقل. وكان من الواضح أن مجال الطيران سيطغى على هذا القطاع. لذلك، نظمت شركة فيرز أند اكزيبيشنز معرض النقل الجوي ومعدات المطار في الشرق الأوسط، في قاعات معرض مركز دبي التجاري العالمي.

ومنذ البداية، أبدت حكومة دبي اهتمامها بمعرض الطيران. وتم اعتبار هذا المعرض ناجحاً بما فيه الكفاية ليتكرر في عام 1988، ولكن هذه المرة بدعم من قبل كل من مديرية الطيران المدني ومطار دبي الدولي. فشكل ذلك الحدث الفرصة المناسبة للانتقال إلى موقع أضخم وأكبر لعرض مجموعة أكبر من الطائرات، وهو مطار دبي الدولي.

وتجلت ثمرة كل هذا التخطيط  بفتح أبواب معرض "دبي 89". وبلغ العدد الإجمالي للعارضين 200 عارض، أما عدد الطائرات فقد وصل إلى 25 طائرة، فيما بلغت المساحة الإجمالية للمعرض 7000 متر مربع في قاعة واحدة مع أكثر من 10000 زائر صناعي.
فولد بذلك معرض دبي للطيران.

ماذا تتوقعون من معرض دبي للطيران 2013؟
انتقل معرض دبي للطيران في هذه السنة، إلى موقع جديد في مدينة المطار في دبي ورلد سنترال، جبل علي. إننا نتوقع أن يحضر الفعاليات حوالى 60,000 زائر تجاري وأكثر من 1,000 عارض. ونتيجة لذلك، توسّعت مرافق المعرض لتشمل مساحة 645,000 متر مربع وهي أكثر من ضعف مساحة المعرض السابق.

ولا يزال معرض دبي للطيران الحدث الرائد في المنطقة في مجال الأنظمة الجوية. وبالإضافة إلى العرض الذي شهدناه في خلال السنوات السابقة، يحمل معرض دبي للطيران هذه السنة، جانباً إنسانياً جديداً، بدعم من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

كما سيشمل المعرض عودة مؤتمر الخليج للتدريب على الطيران (GATE ) في 18 و19 تشرين الثاني/نوفمبر، بالإضافة إلى مبادرة Future’s Day ، التي تهدف إلى إلهام الشباب للانضمام إلى صناعات الجوفضائية في المستقبل، في 21 تشرين الثاني/نوفمبر.

ولأول مرة، سيطلق معرض دبي للطيران منطقة عامة منفصلة تسمى سكاي فيو (Sky View )، ويضم بيئة آمنة لهواة الطيران والسياح، لمشاهدة إحدى أفضل عروض الطيران، من 18 إلى 21 تشرين الثاني/نوفمبر، من الساعة الثانية عشر بعد الظهر حتى الساعة السادسة مساءً.

ما هو عدد الشركات التي من المتوقع أن تشارك في هذا المعرض؟ وما هي أهمها؟ وهل سيتم عرض أي أنظمة جديدة خلال المعرض؟
بوجود أكثر من 1,000 عارض و150 طائرة في منطقة العرض الثابت، نحن متحمسون لكل الاحتمالات التكنولوجية والابتكارات الجديدة التي سيتم تقديمها إلى دبي.

أما بالنسبة إلى العرض بذاته، فنحن نركز بشكل كبير، على تطوير وتقديم ابتكارات جديدة لهذا المعرض، مع المبادرات الجديدة مثل استخدام المواد غير الملوثة للبيئة بالإضافة إلى المنحى الإنساني الذي تم ذكره فيما قبل.

لماذا ترى أنه من الضروري حضور معرض دبي للطيران؟
يعتبر معرض دبي للطيران الأضخم من نوعه منذ انطلاقه قبل 26 عاماً. ولا يقدم هذا العرض منصة للشرق الأوسط لتعرض إنجازاتها فحسب، بل يمكنكم أيضاً الحصول على لمحة مرة واحدة كل عامين عن الوضع الراهن لصناعة الطيران العالمي من قبل البلدان الممثلة في المعرض، على رأسها دولة الإمارات العربية المتحدة، تليها المملكة العربية السعودية، وتتبعهما كل من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا.

وتماشياً مع نمو معرض دبي للطيران، ارتفع العدد الإجمالي للمشاركين الدوليين ليصل عدد العارضين الكنديين إلى 32 شركة أي بزيادة كبيرة نسبتها 48%. ووصل عدد العارضين الأميركيين إلى 197 شركة أي بزيادة نسبتها 11%. أما الصين، فوصل عدد شركاتها الجديدة إلى 25 شركة أي بزيادة نسبتها 15%.

ويعتبر معرض دبي للطيران، وسيلة فعالة للغاية للقيام بأعمال تجارية، وترتكز ثقافة الأعمال في المنطقة على التواصل الشخصي، ويعدّ هذا المعرض المكان الذي يتم فيه تقييم العلاقات التجارية الشخصية.

وتفخر كل من دبي و منطقة الشرق الأوسط بعرض الطيران الأساسي ذلك، ونحن نقدر حقاً كل الدعم الذي نتلقاه من المنطقة.

ما هي خططكم المستقبلية فيما يخص المعرض؟
يشكل معرض دبي للطيران حافزاً لنمو صناعة الطيران في منطقة الشرق الأوسط، ونتيجة لذلك توسّعت مرافق المعرض لتشمل مساحة 645,000 متر مربع وهي أكثر من ضعف مساحة المعرض السابق. وإن نمو قطاع الطيران في دبي كان السبب وراء الانتقال إلى الموقع الجديد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.